فى ذكرى رحيل حبيب



الربيع الأسود



رمزية الكهرباء



أي تجديد...؟



الجَمَلُ.. جانبٌ آخرُ من تاريخ الحروب في موريتانيا



أحمد البدوي بن محمدا .. حياته ودور أنظامه



تاريخ الأوبئة في موريتانيا: الجزء الأول أوبئة الحيوان



مدينة الرَّگبة بمنطقة البراكنة.. "دار ندوة" القرن التاسع عشر بموريتانيا!



توجنين بين وعود عزيز.. وشبح الكزرة المستمر



موريتانيا ضَحيَةٌ لـغَبَاءِ إِعلامها



اعترافات ولد بلال



نشطاء المجتمع المدني ومتطلبات استحقاق الحرية والديمقراطية بالعالم العربي



خلال أيام أو ساعات.. معركة حلب الكبرى

ا ف ب

الأحد 9-06-2013| 17:58

تستعد القوات النظامية السورية لشن حملة عسكرية في مدينة حلب وريفها في شمال البلاد لاستعادة مناطق يسيطر عليها المقاتلون المعارضون لنظام الرئيس بشار الاسد، بحسب ما افاد مصدر أمني سوري وكالة فرانس برس الأحد.

وتأتي هذه الاستعدادات بعد استعادة القوات النظامية مدعومة بحزب الله اللبناني منطقة القصير الاستراتيجية في محافظة حمص (وسط)، والتي بقيت تحت سيطرة المقاتلين لاكثر من عام.

وقال المصدر “من المرجح ان تبدأ معركة حلب خلال ايام او ساعات لاستعادة القرى والمدن التي تم احتلالها (من المقاتلين) في محافظة حلب”.

ورفض المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه، الغوص في التفاصيل حفاظا على سرية العملية، مؤكدا في الوقت نفسه ان “الجيش العربي السوري بات مستعدا لتنفيذ مهامه في هذه المحافظة”.

ويشير محللون إلى أن النظام مدفوعا بسيطرته على القصير، سيحاول استعادة مناطق اخرى خارجة عن سيطرته.

والأحد، كتبت صحيفة (الوطن) السورية المقربة من السلطات ان القوات السورية “بدأت في انتشار كبير في ريف حلب استعدادا لمعركة ستدور رحاها داخل المدينة وفي محيطها”.

وتشهد حلب ثاني كبرى المدن السورية والتي كانت العاصمة الاقتصادية لسوريا قبل بدء النزاع منتصف آذار/ مارس 2011، معارك يومية منذ صيف العام 2012. ويتقاسم النظام ومقاتلو المعارضة السيطرة على أحيائها.

واشارت (الوطن) كذلك الى ان الجيش السوري “سيوظف تجربة القصير ووهجها المعنوي، في الغوطتين (الشرقية والغربية قرب دمشق)، فضلاً عن تقدمه في ريف مدينة حماة (وسط) المتصل بريف حمص” المجاورة.

واعتبرت الصحيفة ان “معركة القصير ترسم المستقبل السياسي لسوريا”.

عودة للصفحة الرئيسية