تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



في ضيافة المغول



لجنة حكومية تجهل التقرير المرفوع باسمها ... !



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



ليلة الاعتذارات!

الثلاثاء 28-06-2016| 02:55

كشفت مصادر متطابقة عن نجاح "إفطار القصر الرئاسي" في احتواء الخلاف الذي نشب بين مجلس الشيوخ وأهم شركائه في السلطة الحاكمة، على خلفية التصريحات التي أطلقها الرئيس عزيز في النعمة بشأن التفكير في استفتاء للشطب على الغرفة العليا من البرلمان.
وتتحدث التفاصيل عن حصول الشيوخ على الاعتذار من الحكومة والحزب والحاكم في أعقاب "جلسة محاسبة" غير مسبوقة في شكلها، مثل فيها الرئيس دور الحكم بين فرقاء كان على بعضهم أن يبالغ في الاعتذار فيما أكد بعضهم الآخر صدقية موقفه وجدارته بخوض الصراعات من مستوى مماثل.
كان متوقعا على نطاق واسع أن يتدخل الرئيس لتسوية هذا الخلاف بل وغيره من الخلافات التي تقسم داعميه إلى كتائب لا ترى أي منها أبعد من قائدها، غير أن التدخل بهذه الطريقة شكل مفاجأة مدوية قد تغير قواعد اللعبة بالكامل خلال المرحلة المتبقية من المأمورية الثانية! ذلك أن الفارق كبير بين أن تسوي خلافا بين بعض أعوانك، وأن تجعل الحق إلى جانب بعضهم بكل ما يحمله ذلك من المساس "بكبرياء" بعضهم الآخر!
هل يعني ذلك أننا أمام تغييرات جوهرية تطال المشهد الراكد منذ بعض الوقت؟ أم هي مجرد "لمسة" فرضتها ضغوطات قوية جعلت الرئيس مجبرا على التراجع خطوة إلى الوراء؟ وهل يعني مسلسل التراجع الذي بدأ بالإعلان عن تأجيل الحوار، أن الرئيس بات في موقف ضعف منذ إعلانه لموقفه من المأمورية الثالثة؟ أم أنه أصبح أكثر نضجا يعرف كيف يتنازل لشركائه؟

عودة للصفحة الرئيسية