“حرب الكلب الثانية” تفوز بالبوكر العربية 2018 برافو، سيدي الرئيس ! ميثاق الحراطين.. هدوء يوشك أن يعصف بالقضية رؤية الميثاق من أجل الحقوق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للحراطين البنوك التجارية تفرض رسوما مخالفة للقانون رسالة إلى السيد الرئيس لرفع الظلم عن الإمام حدمين ولد السالك موريتانيا: قافلة طبية مصرية تبدأ إجراء عمليات جراحية حول قرار إصلاح UPR كبداية لمسارٍ سياسيّ جديد محكمة الاسترقاق تصدر أحكاما بالسجن في 3 قضايا النفط يصعد لأعلى مستوى منذ أواخر 2014

جنود موريتانيون يعيدون الأمن لمدينة بإفريقيا الوسطى

وكالات

الخميس 7-07-2016| 18:00

قتل 12 شخصاً على الأقل، في اشتباكات بين فصيلين من جماعة متمردة سابقة في وسط مدينة بامباري بجمهورية إفريقيا الوسطى.

واستمرت حالة انعدام الأمن في إفريقيا الوسطى منذ أدى الرئيس فوستين-أرشانج تواديرا اليمين في مارس الماضي، بعد انتخابات استهدفت إنهاء العنف الطائفي والديني بين متمردي «سيليكا» الذين يغلب عليهم المسلمون، وميليشيا مناوئة تشكلت في 2013. وبدأ القتال الذي دار يوم الاثنين، بعد مقتل رجل أعمال من سيليكا.

وقال أبيل ماتشيباتا رئيس بلدية بامباري، إن ما بين 15 و20 شخصاً قتلوا، وإن الاقتتال دار بين أعضاء في الاتحاد من أجل السلام في إفريقيا الوسطى وهو جزء من سيليكا.

وأضاف ماتشيباتا أن جنوداً من موريتانيا وبوروندي يشاركون ضمن بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام، أعادوا الهدوء إلى المدينة. وقال مدير مستشفى بامباري: «استقبلنا 14 مصاباً، منهم ستة في حالة خطرة، ونقلوا إلى بانغي. حسب معلوماتنا هناك كثير ممن أصيبوا».

عودة للصفحة الرئيسية