تازيازت توزع قيمة 90 مليون أوقية من المعدات الطبية الرئيس الغامبي المنتخب يستقبل ممثلين عن الجالية الموريتانية هل أزعج ميناء انجاكو بعض دول الجوار؟ نتائج اجتماع مجلس الوزراء شهادة مجانية من أفضل معاهد العالم.. كيف يمكنك الحصول عليها عن بعد؟ بيان تضامني مع قناة المرابطون السعودية تكشف إجمالي وارداتها وصادراتها من موريتانيا الكاف يستبعد 11 دولة من بطولاته من بينها موريتانيا الصدف تتكفل بالرد أحيانا.. صحيفة مغربية: النظام الموريتاني تغاضى عن تحركات البوليساريو قرب لكويره

ماذا قال "قاتل رجال الشرطة" بعد الهجوم فى دالاس؟

وكالات

السبت 9-07-2016| 12:00

أعلنت السلطات في مدينة دالاس الأميركية العثور على مواد تستخدم في تصنيع القنابل، في منزل ميكا جونسون، الذي أردى 5 شرطيين، في حين كشفت الشرطة عن مضمون ما قاله الرجل خلال المفاوضات قبل أن يقتل على يد "روبوت".

وقالت شرطة المدينة، في بيان الجمعة، إن المحققين عثروا، خلال تفتيش منزل المشتبه به البالغ من العمر 25 عاما، "على مواد تستخدم في تصنيع قنابل وعلى سترات واقية من الرصاص وبنادق وذخائر".

وخلال مظاهرة نظمت في دالاس ضد عنف الشرطة وعنصريتها على أثر مقتل رجلين أسودين برصاص رجال الشرطة، أطلق مجهول النار مما أدى إلى مقتل 5 شرطيين وإصابة آخرين بجروح، بينهم مدنيون.

وبعد أن كانت السلطات في دالاس بولاية تكساس قد أعربت عن خشيتها من وقوف مجموعة وراء الهجوم، عادت وأكدت أن جونسون تصرف على ما يبدو بمفرده ومن دون أن تكون له أي صلات بتنظيمات إرهابية.

وقتلت الشرطة جونسون باستخدام روبوت يحمل قنبلة بعدما تحصن في مرأب للسيارات عقب معركة بالرصاص دامت لساعات، وأثارت الرعب في دالاس ودفعت السلطات إلى اتخاذ إجراءات أمنية مشددة.

وقال وزير الأمن الداخلي الأميركي، خلال مؤتمر صحفي في نيويورك، "في الوقت الراهن يبدو أنه كان مسلحا واحدا ليست له أي صلة معروفة بأي منظمة إرهابية دولية ولا استلهم" هجومه منها.

وكشفت متحدثة باسم الجيش الأميركي أن جونسون، وهو أسود البشرة، كان جنديا سابقا خدم في أفغانستان بين نوفمبر 2013 ويوليو 2014، لافتة إلى أنه كان متخصصا في أعمال البناء والنجارة.

"يريد أن يقتل أصحاب البشرة البيضاء"

أما قائد شرطة دالاس، ديفيد براون، فقد كشف عن ما قاله المهاجم خلال مفاوضات مطولة مع الشرطة، وقال إنه يشعر بالغضب من قتل الشرطة لشخصين من السود الأسبوع الجاري بولايتي مينيسوتا ولويزيانا.

وأضاف براون "قال المشتبه به إنه يشعر بالاستياء من حوادث إطلاق الشرطة للنار .. قال إنه يشعر بالاستياء من أصحاب البشرة البيضاء. وقال إنه يريد أن يقتل أصحاب البشرة البيضاء ولاسيما ضباط الشرطة".

وكان جونسون مشتركا في صفحة على موقع فيسبوك اسمها "بلاك بانثر بارتي مسيسيبي"، وفي وقت سابق نشر مقطع فيديو وعلق عليه بالقول إن ذوي البشرة البيضاء يقتلون ما يبدو أنها دلافين أو حيتان.

وكتب مضيفا "انظروا إلى السعادة على وجوههم. لم يستمتع كثير من البيض (وليس كلهم) بالقتل والمشاركة في قتل كائنات حية بريئة"، ولم يتسن على الفور التحقق من مصداقية هذه التعليقات.


 


عودة للصفحة الرئيسية