مصدر: هذه شروط الدولة لإنهاء أزمة تازيازت

الاثنين 11-07-2016| 14:00


ينتظر ان يصل العاصمة نواكشوط اليوم الاثنين وفد رفيع المستوى من إدارة شركة كينروس الكندية المالكة لمنجم تازيازت لإنتاج الذهب فى موريتانيا للتفاوض مع الحكومة بشأن إنهاء الأزمة بين الطرفين والتي اندلعت قبل أسابيع وأدت الى غلق الشركة لمصنعها.
وكشف مصدر مسؤول على علاقة بالملف ان الحكومة الموريتانية تضع ثلاثة شروط على الشركة الالتزام بها قبل تسوية الأزمة، هذه الشروط هي:
- الغاء تسيير كينروس لمنجم تازيازت انطلاقا من مكتبها فى لاسبلماس باسبانيا وان تتم إدارة تازيازت من نواكشوط وعدم احتساب اعباء مكتب لاسبلماس ضمن نفقات تازيازت
- التوقف عن التعامل مع موردين من الخارج لشراء حاجيات ولوازم شركة تازيازت التى يمكن الحصول عليها فى السوق الموريتاني او من خلال موردين وطنيين
- وضع استراتيجية واضحة ومحددة زمنيا وبالأسماء لمرتنة الوظائف فى تازيازت وإحلال الموريتانيين مكان الأجانب فى الوظائف الاساسية، مع حظر شغل الأجانب للوظائف الأقل من رتبة مراقب
وحسب مصدرنا فقد أظهرت كينروس تجاوبا مبدئيا مع المطالب الموريتانية حيث قامت بتسليم إدارة التشغيل خطة أولية لمرتنة الوظائف ليتم التفاوض حولها بين الطرفين، كما قررت منح ممثليتها بنواكشوط صلاحيات مكتب لاسبلماس فى إدارة المنجم.
وكانت الازمة بين الحكومة وشركة تازيازت قد اندلعت قبل أسابيع على خلفية تفتيش قامت به مفتشية الشغل أوقفت على اثره عددا من العمال الأجانب الذين يعملون بالشركة دون تراخيص عمل وردت تازيازت بوقف المصنع.


 


عودة للصفحة الرئيسية