بيان من حزب التناوب الديمقراطي

الثلاثاء 19-07-2016| 11:00

بعد أيام علي صدور الحكم الظالم والجائر علي المناضل في حركة 25 فبراير الشيخ باي ولد محمد من طرف محكمة الجنح أحال وكيل الجمهورية مساء اليوم سبعة نشطاء معارضين إلي السجن المركزي بعد احتجاجهم سلميا علي الحكم الذي يعتبر توظيفا واضحا وفاضحا للقضاء في تصفية الحسابات السياسية وإسكات الأصوات المنادية بالتغيير والإصلاح 
إننا في حزب التناوب الديمقراطي وقي الوقت الذي ندين فيه النهج القمعي والتعسفي للنظام ونعتبره انتهاكا صارخا للحريات الفردية والجماعية التي يكفلها الدستور وقوانين الجمهورية نعلن مايلي
أولا - نطالب بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين دون قيد أو شرط

ثانيا - نحمل النظام المسؤولية الكاملة عن سلامة وصحة المعتقلين بدنيا ومعنويا

ثالثا - نحي كل الحركات الشبابية في البلد علي نضالها السلمي والمشروع من اجل نيل الحقوق ووقوفها بحزم ومسؤولية في وجه همجية وطغيان النظام الديكتاتوري الحاكم


نواكشوط بتاريخ:18-07-2016
اللجنة الإعلامية


 


عودة للصفحة الرئيسية