شنقيتل تطلق مسابقة لريادة الاعمال والي داخلت انواذيبو يحث على ضرورة احترام الوقت وانتهاج سياسة شفافة في تسيير الموارد لعنة المأموريات.. وتسرع في اتخاذ القرارات..!! اسنيم تدخل نادي كبار مصدري خامات الحديد إلى الصين شنقيتل تدعم نادي FC تفرغ زينة و نادي المريخ الإسهام الثقافي لمراكز السفارات.. علامة ضعف النخب؟! من أمن العقوبة ساء الأدب (ح1) تعينات بمراسيم من رئاسة الجمهورية حين يستخدم السياسيون أحذيتهم كأسلحة سرية نداء من زعيم المعارضة إلى البرلمانيين

 

رهان التعديلات الدستورية



أيهما سينتصر في غامبيا: عزيز أم ماكي؟



حراك ضد التعديلات الدستورية



حوار بنتائج عكسية!



حديث في تسبيب الأحكام والقرارات القضائية



مدينة الماء: قصة الخطر المحدق بالعاصمة نواكشوط



الصيد البحري: سياسة الحصص الفردية الكارثية



العلامة الشيخ محمد الخضربن مايأبى الجكني الشنقيطي



مساهمة في تفعيل قانون مرتنة مهن الصيد البحري



موريتانيا .. الاستفتاء الذي لا يريده أحد



لكن ولاية لعصابة لا بواكيَّ لها...!!!



وزير الخارجية الموريتاني "فصاحة حسان...و حكمة لقمان"



الحكومة: سيكون هناك ترحيب خاص بالرئيس السيسى

الثلاثاء 19-07-2016| 20:11

أكد محمد الأمين ولد الشيخ المتحدث الرسمي باسم الحكومة الموريتانية ووزير الثقافة والصناعة الموريتاني، الثلاثاء 19 يوليو، أن القمة العربية التي ستستضيفها نواكشوط الاثنين المقبل ستتخذ قرارات هامة تلبي تطلعات وطموحات الشعوب العربية.

وأعلن «ولد الشيخ»، خلال تصريحات له للوفد الإعلامي المصري المشارك في تغطية تحضيرات قمة نواكشوط العربية، أن تمثيل القادة العرب في القمة سيكون عالٍ، مؤكدًا أن أغلب القادة العرب أبدت استعدادها لحضور القمة.

ولفت «ولد الشيخ» إلى أن العلاقات مع مصر قوية ومتينة، موضحًا أنه سيكون هناك استقبالا وترحيبًا خاصًا بالرئيس عبد الفتاح السيسي خلال زيارته لموريتانيا لحضور القمة، ويمتد ذلك أيضًا لكل القادة العرب المشاركين، قائلا: «كل الموريتانيين سيرحبون بالقادة لحضورهم القمة، وكل موريتانيا سترحب بهم، ففي الفرح حدث ولا حرج».

وذكر «ولد الشيخ» أن الأجواء التي تعقد فيها القمة تجعل من الضروري أن تبعث برسائل تحقق تطلعات العالم العربي والإسلامي، مؤكدًا أن الدعم العربي لموريتانيا موجود، مضيفًا: "هم جاهزون لكل شيء..ونحن جاهزون لكل شيء».

وشدد المتحدث باسم الحكومة الموريتانية على أن الأمن في نواكشوط من أفضل مستويات الأمن في المنطقة والعالم العربي، وقال: «الأمن موجود وقوي، والآن تضاعفت الجهود الأمنية لتأمين المشاركين في القمة، ولم يسمع أحد من قبل عن عملية إرهابية لا قدر الله حدثت في موريتانيا لدينا، كما أن المعارضة لدينا سلمية وأعلنت ترحيبها بالمشاركين في القمة».

كما أعلن انه نظرا لتجميد عضوية سوريا بالجامعة العربية، فلن تحضر أي وفود في القمة لا من الحكومة ولا المعارضة.

المصدر

عودة للصفحة الرئيسية