أنباء عن تقليص عدد أعضاء المكتب التنفيذي للحزب الحاكم وزارة البيئة والتنمية المستدامة...تلميع ما لا يلمع أطر أركيز يبدؤون التعبئة للاستفتاء جميل منصور يستقبل السفير الفلسطيني دياب اللوح المنتدى يجدد تضامنه مع الحركة الطلابية ولد محمد فال يتحدث عن "الازمة السياسية والقانونية" إصابات في احتجاجات طلابية أمام وزارة التعليم العالي عزيز: أدعو السوريين الى الانهاء الفوري للاقتتال الداخلي الدرك يوقف موريتانيين بتهمة تهريب المخدرات أَنْوَاعُ"الغُلُوِ السِيًاسِيِ" بِمُورِيتَانْيَا

 

ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



أيهما سينتصر في غامبيا: عزيز أم ماكي؟



حراك ضد التعديلات الدستورية



قراءة في المساطر المنظمة لمراجعة دستور 20 يوليو



ثلاث خيارات لمراجعة دستورية



العلاقات الثقافية الموريتانية المغربية بين الأصالة والحداثة



حديث في تسبيب الأحكام والقرارات القضائية



كنتُ في موريتانيا حين رفض الشيوخ التعديلات الدستورية



الشهداء و الاستفتاء



بلد يتعافى



قنديل يكتب عن "الخلاف على النشيدِ الموريتاني"



قمة نواكشوط: بيان من السفير السعودي

الجمعة 22-07-2016| 11:00

تربط المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الموريتانية علاقات أخوية ضاربة في القدم منبعها وحدة الأصل والدين والمصير المشترك.
وقد تعززت هذه العلاقات بشكل كبير في ظل القيادة الرشيدة لكل من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله، وأخيه فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز، حيث كان للتوجيهات النيرة للقائدين الفضل الأكبر في تسريع وتيرة التعاون بين البلدين في كافة المجالات، والرقي بها إلى آفاق أرحب.
وترى المملكة العربية السعودية أن الجهود التي يبذلها فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز سيكون لها بحول الله أكبر الثر في إنجاح قمة الأمل التي ستحتضنها العاصمة انواكشوط في الأيام القليلة القادمة.
وتعد استضافة موريتانيا لهذه القمة في هذا الظرف الدقيق الذي تعيشه الأمة العربية دليلا إضافيا على اهتمام موريتانيا قيادة وحكومة وشعبا بالقضايا العربية واستعدادها التام لبذل كل الجهود الممكنة للمساهمة في تفعيل العمل العربي المشترك والسعي إلى بلورة استراتيجيات فعالة لمواجهة شتى أنواع التحديات.
ولا يفوتني في هذا الصدد أن أهنئ الحكومة الموريتانية على الجهود المضاعفة التي بذلتها من أجل إكمال جميع التحضيرات لاستضافة القمة في وقت قياسي، وأنا أعتز بالوجه المشرق الذي ظهرت عليه العاصمة انواكشوط، حيث أصبحت تتمتع ببنية تحتية متطورة، وتحظى بمطار دولي رائع.
من المؤكد أن الضيوف العرب سيحظون بكل العناية والترحاب في بلد عربي مسلم، عرف أهله منذ القدم بكرم الضيافة ودماثة الأخلاق وغزارة العلم، وستكون قمة انواكشوط بإذن الله من أنجح القمم العربية نظرا لإحساس القادة العرب وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بضرورة الخروج من هذه القمة بقرارات جادة تخدم مصلحة الأمة العربية.

أخوكم/ هزاع بن ضاوي المطيري

سفير المملكة العربية السعودية بانواكشوط

عودة للصفحة الرئيسية