بدر الدين: عزيز لم يتحرك لأجل الديمقراطية فى غامبيا؟! أنباء عن استدعاء موريتانيا للسفير السنغالي في نواكشوط قوات مجموعة غرب أفريقيا تدخل العاصمة الغامبية تعرف على راتب أوباما بعد ترك الرئاسة وميزاته التقاعدية المنتدى: لهذه الأسباب نرفض التعديلات الدستورية تفاصيل حول الاتفاق الذي رحل بموجبه جامي من السلطة غامبيا تنتظر رئيسها الجديد بعد مغادرة جامي إلى المنفى أردوغان يبدأ جولة إفريقية دراسة: الفطور الصباحي خطير ومضر بالصحة غامبيا... وعاد بالقهر بريق الحكمة

قمة نواكشوط: بيان من السفير السعودي

الجمعة 22-07-2016| 11:00


تربط المملكة العربية السعودية والجمهورية الإسلامية الموريتانية علاقات أخوية ضاربة في القدم منبعها وحدة الأصل والدين والمصير المشترك.
وقد تعززت هذه العلاقات بشكل كبير في ظل القيادة الرشيدة لكل من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله، وأخيه فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز، حيث كان للتوجيهات النيرة للقائدين الفضل الأكبر في تسريع وتيرة التعاون بين البلدين في كافة المجالات، والرقي بها إلى آفاق أرحب.
وترى المملكة العربية السعودية أن الجهود التي يبذلها فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز سيكون لها بحول الله أكبر الثر في إنجاح قمة الأمل التي ستحتضنها العاصمة انواكشوط في الأيام القليلة القادمة.
وتعد استضافة موريتانيا لهذه القمة في هذا الظرف الدقيق الذي تعيشه الأمة العربية دليلا إضافيا على اهتمام موريتانيا قيادة وحكومة وشعبا بالقضايا العربية واستعدادها التام لبذل كل الجهود الممكنة للمساهمة في تفعيل العمل العربي المشترك والسعي إلى بلورة استراتيجيات فعالة لمواجهة شتى أنواع التحديات.
ولا يفوتني في هذا الصدد أن أهنئ الحكومة الموريتانية على الجهود المضاعفة التي بذلتها من أجل إكمال جميع التحضيرات لاستضافة القمة في وقت قياسي، وأنا أعتز بالوجه المشرق الذي ظهرت عليه العاصمة انواكشوط، حيث أصبحت تتمتع ببنية تحتية متطورة، وتحظى بمطار دولي رائع.
من المؤكد أن الضيوف العرب سيحظون بكل العناية والترحاب في بلد عربي مسلم، عرف أهله منذ القدم بكرم الضيافة ودماثة الأخلاق وغزارة العلم، وستكون قمة انواكشوط بإذن الله من أنجح القمم العربية نظرا لإحساس القادة العرب وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين حفظه الله بضرورة الخروج من هذه القمة بقرارات جادة تخدم مصلحة الأمة العربية.

أخوكم/ هزاع بن ضاوي المطيري

سفير المملكة العربية السعودية بانواكشوط


 


عودة للصفحة الرئيسية