مجموعة احمد سالك ولد ابوه تنظم اُمسية احياء للمولد النبوي الشريف (تقرير مصور) تعيين مستشار للرئيس .. مقدمة للتغييرات المنتظرة؟ فوز زعيم المعارضة في غانا بانتخابات الرئاسة توضيح من "البث الإذاعي والتلفزي الموريتاني" تعيين مثقف وإعلامي بارز في رئاسة الجمهورية دولة عربية تعيش على تأجير القواعد العسكرية مساع لتنشيط العلاقات السنغالية الموريتانية تازيازت توزع قيمة 90 مليون أوقية من المعدات الطبية الرئيس الغامبي المنتخب يستقبل ممثلين عن الجالية الموريتانية هل أزعج ميناء انجاكو بعض دول الجوار؟

الرئيس عزيز: القضية الفلسطينية لم تتراجع في أولويات العرب

و م أ

الاثنين 25-07-2016| 13:17

الخطاب الافتتاحي للدورة العادية ال27 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة التي انطلقت اليوم الاثنين بقصر المؤتمرات في نواكشوط.


 أكد الرئيس محمد ولد عبد العزيز أن القضية الفلسطينية لا تزال هي قضية العرب الأولى وكل أحرار العالم وستظل كذلك حتى يتم إيجاد حل عادل ودائم لها قائم على القرارت الدولية ذات الصلة وعلى مقترحات المبادرة العربية التي تمثل اساسا متينا للوصول الى الحل المنشود لتنعم المنطقة أخيرا بالسلم والامن والاستقرار.


وجاء تأكيد رئيس الجمهورية في خطابه الافتتاحي للدورة العادية ال27 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة التي انطلقت زوال اليوم الاثنين بقصر المؤتمرات في نواكشوط.


 


وفيما يلي النص الكامل لهذا الخطاب:


 


"بسم الله الرحمن الرحيم والصلة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين


 


أصحاب الفخامة والسمو


 


اصحاب المعالي رؤساء الوزراء


 


معالي الامين العام لجامعة الدول العربية


 


معالي الامين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية


 


معالي الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي


 


أصحاب المعالي والسعادة


 


ضيوفنا الكرام


 


أيها السادة والسيدات


 


يسعدني بداية أن أرحب بكم ترحيبا حارا في مدينة نواكشوط وأن أعبر لكم عن اعتزاز الجمهورية الإسلامية الموريتانية شعبا وحكومة باستقبالكم في بلدكم الثاني في هذه المناسبة السعيدة، مناسبة انعقاد الدورة العادية ال27 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة.


 


إنه لحدث هام طالما انتظره الشعب الموريتاني بجميع فئاته، فلأول مرة تتشرف بلادنا باستضافة قمة لجامعة الدول العربية.


 


إننا نثمن عاليا حضوركم أصحاب الفخامة والسمو على أرض المنارة والرباط ونشكر لكم تجشمكم عناء السفر رغم مشاغلكم القيادية الجمة.


 


ولا يسعني هنا إلا أن أوجه باسمنا جميعا الشكر والتقدير لأخي فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية للجهود الطيبة التي بذلها طيلة الرئاسة المصرية للدورة السابقة لهذه القمة التي كان لها الأثر الكبير في الدفع قدما بالعمل العربي المشترك.


 


كما أحيي بحرارة أخي صاحب الفخامة السيد ادريس ديبي اتنو رئيس جمهورية اتشاد الشقيقة، الرئيس الدوري للاتحاد الافريقي على حضوره معنا اليوم، وهو ما يعبر عن عمق العلاقات التي تربط وطننا العربي بالقارة الافريقية وحرصنا جميعا على تعزيزها وتطويرها.


 


ولا يفوتني إلا أن أشكر معالي الدكتور نبيل العربي على العمل الجبار الذي تم انجازه خلال توليه لمنصب الأمين العام لجامعتنا وأرحب بمعالي الدكتور احمد أبو الغيط، الأمين العام للجامعة متمنيا له التوفيق والنجاح في مهامه الجديدة.


 


أصحاب الفخامة والسمو


 


أيها السادة والسيدات


 


قبل سبعين سنة تأسست جامعة الدول العربية، منظمة اقليمية تعنى بالمصالح الحيوية للأمة العربية وتنسيق العمل العربي المشترك والنهوض بدور ايجابي على الساحة الدولية خدمة للسلم والأمن الدوليين وحقق العرب نجاحات معتبرة في مجالات عدة من بينها العمل على تصفية الاستعمار في الوطن العربي وتشجيع التضامن والتعاون البيني وتوحيد مواقف الدول العربية حول القضايا الدولية، كل ذلك في ظروف غير مواتية في الغالب.


 


ويرجع الفضل في هذه الحصيلة الايجابية إلى تفاني الزعماء العرب منذ تأسيس الجامعة إلى اليوم في خدمة المشروع المشترك وتشبثهم الدائم بروح الوفاق والاجماع خاصة حول قضايا الأمة المصيرية.


 


اننا نواجه اليوم تحديات كبيرة على رأسها ايجاد حل عادل ودائم لقضية العرب المركزية، القضية الفلسطينية والتصدي لظاهرة الارهاب واخماد بؤر التوتر والنزاعات التي تذكيها التدخلات الأجنبية في الدول العربية. كما يشكل تحقيق تنمية مستدامة ومندمجة على الصعيد العربي رهانا حقيقيا لتستعيد أمتنا المكانة الرائدة التي تبوأتها بين الأمم خلال الحقبة الذهبية من تاريخها.


 


أصحاب الفخامة والسمو


 


أيها السادة والسيدات


 


لقد أدت الأوضاع المضطربة التي تعيشها المنطقة العربية إلى اعتقاد البعض أن القضية الفلسطينية تراجعت في أولويات العرب بفعل الأزمات المتجددة وهو ما شجع الحكومة الاسرائيلية على الزهد في عملية السلام والتمادي في سياسة الاستيطان.


 


إن القضية الفلسطينية هي قضية العرب الأولى وكل أحرار العالم وستظل كذلك حتى يتم ايجاد حل عادل ودائم لها قائم على القرارت الدولية ذات الصلة وعلى مقترحات المبادرة العربية التي تمثل أساسا متينا للوصول إلي الحل المنشود لتنعم المنطقة أخيرا بالسلم والأمن والاستقرار.


 


في هذا الاطار فان استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين بضمانات دولية ملزمة وآجال معلومة وتجميد الاستيطان وايقاف مسلسل العنف ضد الفلسطينيين ورفع الحصار الاسرائيلي الظالم عنهم، وإعادة إعمار ما دمره العدوان، تشكل شروطا ضرورية للتوصل إلى حل نهائي للصراع في منطقة الشرق الأوسط.


 


وستظل المنطقة مصدرا لعدم الاستقرار ما لم يتم ايجاد حل دائم وعادل للقضية الفلسطينية يضمن للشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة في تأسيس دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وتنسحب اسرائيل من مرتفعات الجولان السورية المحتلة ومن مزارع شبعا اللبنانية وتنعم جميع دول المنطقة بالعيش في أمن وسلام وتعاون.


 


عودة للصفحة الرئيسية