شكرا الأميـر الشيخ صباح الأحمد الصباح!

الأربعاء 27-07-2016| 17:00

عبيد ولد اميجن

لا أعرف حجـم العون الكويتي لبلادي، كما لا أعرف كيف رقصت حكوماتنا وشعبنا أيام اجتياحها؟
كلمـا أعرفـه، هـو ان اللجنة المشتركـة الموريتانيـة العراقية انعقدت لأول مـرة قبل أربع وعشرين ساعة من الآن، وأن العـون العراقي لبلادي لم يكن مدرجا يوما من الأيام في اطاره المقدر والخادم لمصالح شعبنا وجوارنا الاقليمي؛ لقد ظـل منـة وعطيـة من يـد صدام حسيـن مقابـل أحلام فبركها بعض من نخبنا لكي يقضـي بها على تنوعنا العرقي.
شكرا الكويت !
فقـد شكل قـدوم الأميـر الشيخ صباح الأحمد الصباح دليلا على وقوف الكويت إلى جانبنا، كما هـو دأب حكامها وحكوماتها، صناديقها وقروضها، تجربتها الديمقراطيـة وقيم عونها غير المشروط، منذ بدأت الجمهورية الإسلامية الموريتانية تنشـد المساعدة وتسعـى بين الاشقاء والاصدقاء لتجد خلا أمينا مع نهضتها وتنميتها وتطوير بنيتها التحية ومشاريعها العملاقة.
يا موريتاني حافظـي على أصدقائك الدائمين..!؟؟
------------------------------------
تنبيــه: لأول مـرة أشكـر قائـدا عربيا وآخر مرة لا تم مولانا عاطـ أسلامه

المصدر:
صفحة الكاتب على الفيس بوك


عودة للصفحة الرئيسية