تازيازت توزع قيمة 90 مليون أوقية من المعدات الطبية الرئيس الغامبي المنتخب يستقبل ممثلين عن الجالية الموريتانية هل أزعج ميناء انجاكو بعض دول الجوار؟ نتائج اجتماع مجلس الوزراء شهادة مجانية من أفضل معاهد العالم.. كيف يمكنك الحصول عليها عن بعد؟ بيان تضامني مع قناة المرابطون السعودية تكشف إجمالي وارداتها وصادراتها من موريتانيا الكاف يستبعد 11 دولة من بطولاته من بينها موريتانيا الصدف تتكفل بالرد أحيانا.. صحيفة مغربية: النظام الموريتاني تغاضى عن تحركات البوليساريو قرب لكويره

كشف لغز احتراق الطائرة الإماراتية في دبي

الخميس 4-08-2016| 13:30

بدأ لغز حادث الطائرة الإماراتية التي احترقت الأربعاء 3 آب 2016، في مطار دبي عقب وصولها من الهند ينكشف، حيث أشار موقع Aviation Herald إلى وجود مشكلة في أجهزة الهبوط.

الموقع المتخصّص في معلومات حوادث الطيران قال إن تسجيلات مراقبة الحركة الجوية أوضحت أن قائد الطائرة تفادى عملية الهبوط ليقوم بالدوران حول المطار أولاً، وهو إجراء روتيني يخضع الطيارون لتدريب جيّدٍ عليه، إلا أن الطائرة هبطت عند نهاية المدرج بدلاً من ذلك، وفق تقرير نشرته صحيفة "غارديان" البريطانية.

وعلّق مطار دبي جميع أعماله ورحلاته بعد عملية هبوط غير ناجحة لطائرة تُقل 300 راكب، لعدة ساعات قبل أن يُعاد فتحه.

ونجحت عملية إخلاء الركاب (282 راكباً) وطاقم الطائرة (وعددهم 18) الذين كانوا على متن الرحلة رقم EK521 بشكل آمن. وقال السفير الهندي في الإمارات، تي.بي.سيثارام، إن العديد من الركاب كانوا في حالة صدمة، وأنه لم يُنقل سوى شخص واحد، كان من طاقم الطائرة، للمستشفى.

ولم يكن هناك أي تأكيد فوري حول ما إذا كان قد تم إنزال العجلات حينما لامست الطائرة الأرض، رغم أن الصور الملتقطة للطائرة بعد تحطمها تشير إلى أنها هبطت على الجزء السفلي منها، وهو ما يحدث عندما لا تفتح عجلات الطائرة بشكلٍ كامل.

وصرّح ركاب الطائرة الذين تم إنقاذهم لصحيفة Mathrubhumi News الهندية أنه قبل دقائق من عملية الهبوط تلك، قال قائد الطائرة إنه ينبغي عليه أن يهبط اضطرارياً.

وفتح طاقم الطائرة جميع مخارج الطوارئ، ليتمكن جميع من على متنها من الخروج في غضون دقائق من الهبوط بحسب ما أكده الركاب. وتغطي صحيفة Mathrubhumi News أخبار ولاية كيرالا الجنوبية، والتي أقلعت منها الطائرة، إذ يعمل مئات الآلاف من سكان كيرالا في دول الخليج.

وكان على متن الطائرة 226 هندياً، بالإضافة إلى 24 بريطانياً، و11 إماراتياً، و6 من كل من الولايات المتحدة والسعودية، كما كان هناك ركاب من 15 جنسية أخرى على متن الطائرة. وتعد كيرالا مقصداً سياحياً هاماً، وكان الكثير من هؤلاء الركاب على الأغلب في انتظار رحلة أخرى من دبي.

وبحسب موقع Flightradar 24 لشؤون الطيران، استمرت هذه الطائرة في الخدمة على مدار 13 عاماً.

وألغى مطار دبي الدولي، أكثر مطارات الشرق الأوسط ازدحاماً، جميع عمليات الهبوط والإقلاع بعد الحادث، في حين تم تحويل عدد من الرحلات القادمة إلى مطار آل مكتوم الدولي (دبي وورلد سنترال).

وتعد طائرات بوينغ 777 من بين أكثر الطائرات أماناً، إذ أُنتِج أكثر من 1000 طائرة منها، ولم تُسجل سوى بضع عشرات من الحوادث، أغلبها حوادث طفيفة.

كان أول حادث مميت في تاريخ طائرات بوينغ 777 في القرن الحالي في تموز 2013 تحديداً، عندما تحطمت طائرة شركة آسيانا في مطار سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة بعد عملية هبوط خاطئة. وتوفي 3 من ركاب الطائرة من بين 307 أشخاص كانوا على متنها، أحدهم صدمته شاحنة طوارئ بعدما نجا من الحادث.

وفي كانون الثاني 2008، هبطت طائرة من طراز بوينغ 777 تابعة للخطوط الجوية البريطانية على بعد 300 متر من مدرج مطار هيثرو بلندن. بالإضافة إلى طائرة الخطوط الجوية الماليزية الرحلة MH370، والتي اختفت بشكل غامض في آذار 2014 وعلى متنها 239 راكباً، والتي لم يعثر عليها حتى الآن.

(Huffington Post - The Guardian)


 


عودة للصفحة الرئيسية