رهان التعديلات الدستورية



أيهما سينتصر في غامبيا: عزيز أم ماكي؟



حراك ضد التعديلات الدستورية



حوار بنتائج عكسية!



حديث في تسبيب الأحكام والقرارات القضائية



مدينة الماء: قصة الخطر المحدق بالعاصمة نواكشوط



الصيد البحري: سياسة الحصص الفردية الكارثية



العلامة الشيخ محمد الخضربن مايأبى الجكني الشنقيطي



مساهمة في تفعيل قانون مرتنة مهن الصيد البحري



موريتانيا .. الاستفتاء الذي لا يريده أحد



لكن ولاية لعصابة لا بواكيَّ لها...!!!



وزير الخارجية الموريتاني "فصاحة حسان...و حكمة لقمان"



تعزية لأسرة أهل عبدي

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم "إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِير" صدق الله العظيم

الخميس 4-08-2016| 15:30

علمنا في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بنفوس يغشاها الألم والأسى وقلوب يعتصرها الحزن، ومع كامل التسليم بقضاء الله وقدره، برحيل المغفور لها بإذن الله الأخت /الرابية بنت عبدى/ عضو اللجنة الوطنية لنساء حزب الاتحاد ووالدتها المغفور لها بإذن الله /مريم بنت أحمد لفرم/ وبعض أفراد أسرتهما الكريمة، رحمهم الله جميعا، حيث انتقلوا إلى جوار ربهم اليوم الخميس 04 أغسطس 2016 إثر حادث سير مؤلم على طريق الأمل.
وإن رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية السيد سيدي محمد ولد محم ليرفع بهذه المناسبة الأليمة، باسم كافة المنخرطين في الحزب من أطر ومناضلين و أنصار، أصدق تعازيهم القلبية إلى كافة أفراد أسرة أهل عبدي الكريمة في تكانت وانواكشوط، وداخل البلاد وخارجها، وإلى عموم سكان تكانت، وكل أنحاء البلاد، مع تعزية خاصة للأخ الأمين الاتحادي للحزب في ولاية تكانت السيد محمد ولد عبدي، ومن خلاله إلى جميع أفراد أسرة أهل عبدي الكريمة وكافة ذويهم كبارا وصغارا، إثر هذه الفاجعة.
وإذ نرجو من الله العلي القدير الشفاء العاجل للأبناء المصابين بجروح خلال هذا الحادث الأليم، فإننا نتمنى في حزب الاتحاد، على المولى عز وجل أن يسكن أختنا الفاضلة / الرابية بنت عبدي/ رحمها الله، فسيح جنانه، وأن يدخلها واسع رحماته، بما عرف عنها من تضحية وإخلاص في عملها ومعاشرتها لمحيطها الاجتماعي والسياسي والمهني، ولكل من عرفها في حياتها العامة والخاصة، وبما عرف عنها من حسن الأخلاق والصدق والتفاني في خدمة الآخرين، كما نتمنى على العلي القدير أن يرزق والدتها وبقية ضحايا الحادث واسع الرحمات الربانية في جنات الخلد، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، إنه سميع مجيب. وإنا لله وإنا إليه راجعون.
"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي". صدق الله العظيم.

الاتحاد من أجل الجمهورية
انواكشوط: الخميس 04 أغسطس 2016

عودة للصفحة الرئيسية