رئيس دولة يهدد بالانسحاب من الأمم المتحدة وتشكيل منظمة بديلة

وكالات

الاثنين 22-08-2016| 00:19

الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي

هدد الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي بالانسحاب من الأمم المتحدة، بعدما دعته إلى إنهاء موجة قتل بدأتها حرب يشنّها على المخدرات. ومنذ تولى دوتيرتي الحكم بعد فوزه في الانتخابات في أيار (مايو) الماضي، وبدأ حملة لفرض القانون، أفادت أرقام نشرتها الشرطة بمقتل أكثر من 1500 شخص يُشتبه في أنهم مهربو مخدرات، ما أثار انتقادات من الأمم المتحدة ومن منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان.

وقالت أنييس كالامار، وهي مسؤولة في مجال حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة، إن الحكومة الفيليبينية أبلغتها السبت أنها ليست موضع ترحيب، بعدما أعربت عن رغبتها في زيارة البلاد للتحقيق في مزاعم عن إعدامات خارج إطار القانون. وأعلنت كالامار أن تعهد دوتيرتي منح قوات الأمن التي تقتل مشبوهين بتهريب مخدرات الحصانة مخالف للقانون الدولي. كما انتقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دوتيرتي الذي وعد خلال حملته الانتخابية بقتل مئة ألف شخص، وإلقاء جثثهم في خليج مانيلا ليتغذى بها السمك.

ونفى دوتيرتي مسؤولية الحكومة عن عمليات القتل، وطالب الخبراء الدوليين بألا يكتفوا بإحصاء عدد الوفيات المرتبطة بالمخدرات، بل بأن يحصوا أيضاً عدد الأرواح البريئة التي راحت ضحية للمخدرات. وشنّ هجوماً على الأمم المتحدة وأعضائها، بما في ذلك الولايات المتحدة، حليفة الفيليبين، معتبراً أنها لم تستطع أداء واجبها، لكنها «قلقه في شأن تكوّم عظام مجرمين». وتابع: «لا أريد الإساءة، ولكن ربما كل ما علينا فعله هو الانفصال عن الأمم المتحدة».

ورجّح أن يدعو «الصين ربما والأفارقة» إلى تشكيل منظمة أخرى، وخاطب مسؤولي الأمم المتحدة قائلاً: «لا تستطيعون حلّ مجزرة في الشرق الأوسط، ولا أن تحرّكوا شعرة في أفريقيا».


 


عودة للصفحة الرئيسية