شباب يفتحون مسمكات في الأحياء الشعبية لبيع السمك بأسعار رمزية أغلبية صامته لشعب يعاني هكذا تحولت إفريقيا إلى ساحة حرب بين الجزائر والمغرب قراءة في رواية "مسافات وأوحال" للروائي محمد ولد گـواد تركيا تشتري طائرة زين العابدين بن علي نداء لتدخل عاجل من أجل حماية المخزون الرعوي رثاء وتـرحم / يحي ولد سيدى المصطف هذا انأ ..من أصداء الميدان ... أتيت ... فانتخبوني النضج الفرنسي والحكمة الغامبية خدمة "واتساب" ستتوقف على هذه الأجهزة الهاتفية في نهاية الشهر

كنتُ حاضراً لمأساة طائرة النعمة

السبت 27-08-2016| 10:30

عبد الله اتفع المختار


كتبَ زميلي محمد فال ولد سيدي ميلة معلقاً على الصورة الظاهرة أمامكم، من "مأساة طائرة النعمه" قائلا:هذه صورة جزئية لأعضاء الفرقة الموسيقية العسكرية الذين قضوا نحبهم، يوم الثلاثاء 12 مايو 1998، بعد سقوط الطائرة التي كانت تقلهم من مطار النعمه حيث كانوا يَـحضرون استقبالا للرئيس السابق معاويه ولد الطايع (يتضح من الصورة التي التـُـقطت قبل الحادث أن ملتقطـَـها غير مهني إذ لا نرى فيها بوضوح غير شاب واحد يدعى ولد اكليب، إن لم تخني الذاكرة).. لقد خلف حادث طائرة Yankee7 العسكرية (صينية الصنع) 39 قتيلا من بين الركاب البالغ عددهم 42. وكان من بين ضحايا ذلك الحادث المؤلم طبيب عدل بكرو وعضو لجنة تنظيم استقبال الرئيس، الفقيد أحمد ولد بوسيف، الذي تعرض- على هامش الاحتفالات- لاعتداء جسدي فظيع على يد عناصر من الشرطة، وأمرت السلطات بنقله فورا في الطائرة التي تقل الفرقة الموسيقية لتلقي العلاج في نواكشوط، وطلبت السلطات من زوجته، يـُـمـّـه بنت حيـدّه، أن ترافقه، فاستصحبت معها ابنهما وابنتهما ليرحل الجميع، للأسف، في مأساة أسرية رهيبة تم طي ملفها إلى اليوم. كما توفي في نفس الحادث مصور جريدة القلم السيد "صو" الذي يظهر في الصورة الثانية المركبة أسفل صورة الفرقة.. ألا رحمة الله على الجميع"
..أنتهت تدوينة العملاق محمد فال، الذي صور بدقة ظروف وملابسات مشهدٍ لم يحضره..
ولأني كنتُ ضمن الصحفيين المستقلين الخمسة الذين يتم اختيارهم من طرف الرئاسة آنذاك لمرافقة الوفد، فقد ذكرتني الصورة بالمشهد الذي حضرته، بكل جزئياته، كما حضره غيري ممن سترد أسماؤهم لاحقاً..



كنتُ يومها صحفياً ميدانياً بأسبوعية "القلم" التي غالباً ما تتم مصادرتها في مثل هذه المناسباتِ، بسبب عمود المرحوم حبيب ولد محفوظ، الذي كثيرا ما يضع النقاطَ على الحروف، بسخريته المعهودة..
كانت الشمسُ تميلُ إلى الغروب، ومطار النعمة يغصُ بالوفود القبلية، في حفل توديع "معاوية الخير والنماء" الذي استقلَ، مع حكومته، وكل النافذين طائرة الخطوط الجوية الموريتانية"فوكير 28 " ولا أنسى أنني سلمتُ كل ما كتبته عن الزيارة، لزميلي محمد ولد الكوري، الإطار حالياً في وكالة التضامن، ونحن غير بعيد من سلم الطائرة الرئاسية، وشرحتُ له أنني نظمتُ المادة في الورق، وما عليه إلا أن يُسلمَ المادة لرئيسة التحرير الاخت والزميلة هندو منت عينينه، الوزيرة لاحقا..وأكدتُ عليه أن يترك ترتيب الورقات كما هو لأن كل ورقة خاصة بمقاطعة من مقاطعات الحوض الخمس آنذاك..
فعلاً كانَ عليّ أرافق زميلي في رحلة العودة مع الرئيس، لكن البروتوكول طلب مني أن التحق بالطائرة العسكرية، وأنه لا فرق بينها و الطائرة الرئاسية، وعذرتُ الزميل ولد الكوري، فهو ساعتها أكثر مني علاقاتٍ، وأنا ما زلتُ أحمل معي بعض المحظورات (سأذكرها لاحقا).
بدأت الفوكير في الإقلاع، وتوجهتُ مع العشراتِ إلى الطائرة العسكرية، كان الحر والزحام شديدين، وكانت الطائرة تحتَ إمرة الجيش، التقيتُ الأخت الأستاذة لبابه منت باكا، ابنة المرحوم أحمد سالم "باكا" أحد رموز ولاية الترارزة، وأختُ الأديب والرجل الصالح المرحوم محمد ولد باكا، وهي أختي من الرضاع، سلمتُ عليها، وأخبرتني أنها كانت في عطلة، فأنا اعلمُ أن زوجها ضابطٌ بالمنطقة...كانت لبابه تحث الخطى للخروج من الزحمة، وهي تقول لي: أنا لن أركب في هذه الطائرة.. هذا ما سمتُه من كلامها..وحالت بيني وبينها الجموع... و صوتُ أزيز الطائرة ..
لمحتُ الزميل محمد ولد زمزام، وهو ساعتها مراسل الوكالة الموريتانية للصحافة "ومص"هرولتُ نحوه، كانت علاقتي به علاقة صحفي من القلم، بصحفي رسمي..تبادلنا التحية، فإذا بالمصور المرحوم صو بجانبه، وبدالي أنهما أصدقاء...كان حديثنا في أمر الطائرة، واخبرني زمزام انه كان يودع ابن عمه وأغلى الناس عليه " أحمد ولد بوسيف" وأنه ينصحنا بالعودة معه إلى مكاتب الوكالة الموريتانية للأنباء للراحة وشرب الشاي، إذ لا أمل يرجى من الطائرة العسكرية لكثرة الراغبين..وصغر حجمها.
دون كبير تفكير تحركنا باتجاه سيارة الوكالة، وكانت قريبة منا، صعدنا.....عدنا إلى النعمة، وأمر زمزام أحد عماله بإخراج فراشٍ إلى باحة المكتب، فدرجة الحرارة قد خفت في الخارج، لكنها ارتفعت كثيرا داخل البيوت الصخرية..
ما زلتُ أتذكرُ أننا توضأنا استعدادا لصلاة المغرب، وكان صو قد شرع في الصلاة، وبعيدَ سلامه من صلاته، سمعته يُلِحُ على زمزام ليرسل معه السائق علّه يحصل على مقعدٍ في الطائرة العسكرية...وسمعتُه يقول: "أنا عسكريٌ سابق وهناك بعض زملائي في الجيش..لن أعدم من يتوسط لي، ثم إني أحمل معي عشرات الصور التي لن تكون لها أهمية إذا تأخرت عن النشر في صحف هذا الأسبوع..."
وبسعة صدرٍ نادى زمزام على السائق، وأمره بأن يوصل صو إلى المطار...صلينا المغرب، وماهي إلا دقائق حتى عادَ السائق..وأخبرنا أن صو قد صعد إلى الطائرة دون كبير عناء..
تمددتُ برهة على فراش الكريم زمزام، في انتظار "البراد لول" وأملاً في قسط من الراحة بعد أربعة أيامٍ من مطاردة ولد الطايع ووفده في براري الحوض...وما إن شربنا "البراد لول" حتى سمعنا صوتَ الانفجار كالصاعقة...انفجرت الطائرة العسكرية....
رحم الله الزميل صو، وكل من قضى في تلك الفاجعة...
وما دمتُ قد فتحتُ حبلَ تلك الذكريات المحزنة، فلا بأس من أن أفرج لكم عن سرٍ دون إذنِ جماعتي، وهو أنني لم أبدأ تغطية الزيارة من محطتها الأولى "النعمة" وإنما بدأتها من تمبدغة، التي وصلتها بعد رحلة شاقة في وسائل النقل العام، لأنني تأخرتُ عن اللحاقِ بوفدِ الزيارة نزولا عند رغبة جماعتي في حركة "إلى الأمام" حيث تقرر أن يتمَ توزيعُ بيانٍ سري للحركة على هامش تلك الزيارة، وقد سهرنا ليالٍ لتكثيره، فالأمنُ في كل مكانٍ، كانت الخلية نشطة وتتكون من الإخوة: الزميل عبد الله ولد حرمة الله، المحامي الشاب محمد لمين ولد اباه "الدمين ولد حامد" والأستاذ كراي ولد أحمد سالم ولد والد، والزميل الصحفي كمارا سيدي موسى...وإخوةٍ آخرين في النضال السري، بيدَ أني ذكرتُ فقط من وفروا تكاليف تكثير البيان والسفر، حيث قررنا "لوحة" بمبلغ اربعة آلاف أوقية، ولم يتمكن من توفيرها غير الإخوة الذين ذكرتُ أسماءهم، فالظروف كانت صعبة للغاية...


 


عودة للصفحة الرئيسية