بلاغ حول موريتاني مفقود بمطار تونس ولد انويكظ: التميز الاقتصادي لمنتدى الجزائر طغى على بعض الاختلالات موريتانيا للبيع..!! ويتكلم الشاري..! حزب من الموالاة: الاستفتاء أصبح خيارا لا رجعة فيه فرنسا: تعيين برنار كازنوف رئيسا للوزراء اتحاد الطلبة لموريتانين في المغرب يحتفل بعيد الاستقلال الوطني بيان من نقابة الصحفيين الموريتانيين حين "تنزع البركة" لا ينفع الكثير! ردا على بيان نقابة الصحفيين الموريتانيين انباء عن تعديل وزاري جزئي وهيكلة جديدة

موريتانيا تترأس اجتماعا لمراجعة مسار منظومة العمل العربي المشترك

وكالات

الثلاثاء 30-08-2016| 13:05

عقدت اللجنة العربية مفتوحة العضوية المعنية بتطوير منظومة العمل العربي المشترك اجتماعا لها اليوم برئاسة موريتانيا الرئيس الحالى للقمة العربية، وذلك لاستعراض نتائج أعمال فرق العمل الاربعة الخاصة بالتطوير تمهيدا لرفع تقرير شامل إلى وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم المقبل بالقاهره 8 سبتمبر المقبل.
وصرح نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلى أن اجتماع اليوم خصص لاستعراض نتائج فرق العمل الاربعة المنبثقة عنهاوهى فريق عمل مراجعة الميثاق والإطار الفكري لمنظومة العمل العربي المشترك، وفريق العمل المختص بتطوير أجهزة الجامعة ومؤسساتها، وفريق عمل تطوير الهيكل الاقتصادى والاجتماعى، وفريق ادخال البعد الشعبى في العمل العربي المشترك.
وأضاف بن حلى في تصريحات صحفية على هامش الاجتماع أن غالبية فرق العمل استكملت مهامها ماعدا بعض النفاط، حيث تناولت عملية التطوير ” مشروع تعديل ميثاق جامعة الدول العربية ” و” النظام الأساسي لمجلس السلم والأمن العربي ” ليكون أكثر فعالية من ذى قبل، وتعديل النظام الأساسي ” لالية تنفيذ القرارات والالتزامات ” التابعة للقمة العربية والتي تضم في هيكلها القديم ست دول، ونسعى من خلال التطوير توسيع عدد الدول المشاركة، وادخال نص جديد ضمن المقترحات ” باتخاذ إجراءات ضد الدولة التي لاتقوم بتنفيذ القرارات.
وأوضح بن حلى أن الهدف من هذه التعديلات هو مواكبة المتغيرات الحاصلة في المنطقة.وقال ” نحن بحاجة الآن لاعادة الدور العربي والدخول على خط الأزمات التي تعانى منها بعض الدول العربية كما هو الحال في سورية وليبيا واليمن والوقوف مع العراق في مواجهة الإرهاب المتوحش، وهذا واجب عربي وقومى لمساعدة هذه الدول في لملمة أمورها وايجاد مخرج لهذه الأزمات ووضعها على طريق الحل السياسي والتوافق الوطنى وفق التوجيهات التي صدرت عن القمة العربية الأخيرة في نواكشوط.


 


عودة للصفحة الرئيسية