أمريكا تتوعد أوروبا .. هل بدأ انهيار الغرب؟ تعزية من حزب التحالف الوطني الديمقراطي إعلان القائمة القصيرة بجائزة الشيخ زايد للكتاب قمة غير مسبوقة لرؤساء اتحادات كرة القدم في أفريقيا "أعداء الشعب" عبارة من قاموس"الطغاة القدامى" تعود إلى الحياة على لسان ترامب ولد المختار الحسن يقترح عقدا وطنيا لمدة 10 سنوات - وثيقة بيل جيتس يحذر من وباء عالمي يفتك بـ 30 مليون شخص فى أقل من عام تطور ملحوظ في العلاقات الاقتصادية الموريتانية السعودية إرجاء تسلم السلطات الانتقالية مهماتها شمال مالي تنصيب رئيس غامبيا الجديد أمام آلاف من أنصاره



 

أيهما سينتصر في غامبيا: عزيز أم ماكي؟



حراك ضد التعديلات الدستورية



حوار بنتائج عكسية!



محنة الدستور!




حديث في تسبيب الأحكام والقرارات القضائية



مدينة الماء: قصة الخطر المحدق بالعاصمة نواكشوط



الصيد البحري: سياسة الحصص الفردية الكارثية



العلامة الشيخ محمد الخضربن مايأبى الجكني الشنقيطي



مساهمة في تفعيل قانون مرتنة مهن الصيد البحري



موريتانيا .. الاستفتاء الذي لا يريده أحد



لكن ولاية لعصابة لا بواكيَّ لها...!!!



وزير الخارجية الموريتاني "فصاحة حسان...و حكمة لقمان"



انتقادات من مستوى ثالث ابتدائي لوزير الثقافة

الأربعاء 31-08-2016| 22:00

بقلم حسن ولد حمدي


انتقد بعض المدونين، وتبعهم بعض أصحاب المواقع المولعة بتتبع فضول التدوينات ما اعتبروه خطأ إملائيا أرتكبه وزير الثقافة، حينما أستبدل التاء المربوطة بالتاء المبسوطة خلال كتابته لتعزية في سفارة ألمانيا يوم الاثنين الموافق 29/08/2016. وذكر المدونون وأصحاب المواقع المولعة أن قاعدة التاء المربوطة و المفتوحة تدرس في مستوى ثالث ابتدائي، وهو كذلك فعلا لأن الناظر في المدونين وأصحاب المواقع المولعة بمثل هذه التدوينات يدرك بكل بساطة أنهم لم يتجاوزا في مستواهم العلمي والفكري مستوى الصف الثالث إبتدائي، حيث سلمتهم مسارات التسرب المدرسي إلى مواقع التدوينات العبثية، أما وزير الثقافة الذي تابع مسيرته العلمية حتى حصل على شهادة دكتوراه دولة في المقارنات التشريعية وألف عشرين مؤلفا ما بين بحث و تحقيق علمي، وحصل على جائزة شنقيط سنة 2005 وهي أكبر جائزة علمية في البلد، إضافة لكونه عضوا في العديد من المجامع العلمية في العالم العربي والإسلامي، فهو إذا بمنأى عن صخب الغوغائيين، ورشح الخفافيش، أما القراء البرآء فأقول لهم أجزموا بأحد أمرين:


الأول، وهو المؤكد أن صورة الورقة المكتوبة مفبركة أثناء المونتاج وهو أمر سهل خصوصا أن الصورة ليست مباشرة وحتى الصورة المسجلة لم تصور يد الوزير أثناء كتابته للتاء مبسوطة وإنما صورت بعد الفراغ من كتابتها.


الثاني، وهو إن كان الوزير كتبها كذلك، وهو أمر مستبعد، فاعلم أن هناك وجه إملائي ومذهب لغوي يجيز كتابتها على هذا النحو لم يصل إليه مستوى الصف الثالث ابتدائي، وما أكثر خلافات اللغويين ومذاهبهم في قواعد النحو والصرف والإملاء.


أما احتمال الخطئ، وسبحان من لا يخطئ، فهو مستبعد جدا، لأن كلمتي المواساة والوفاة من مفردات الوزير اليومية في سجلات التعازي، ولم يسجل عليه فيها أي خطئ بل كانت عباراته دائما منتقاة ولغته جزلة وكلماته دقيقة، ولا غرو، فهو فارس الميدان (وكانوا أحق بها وأهلها).


أما الفضوليون، من المدونين وأصحاب المواقع الكاسدة، فلا عليهم إن تعلقوا بمثل هذه التفاهات خصوصا في فصل الخريف الذي تكثر فيه.......


وما يضر بحرا أمسى زاخرا ***** أن رمى فيه غلام بحجر—


عودة للصفحة الرئيسية