بيان من المنظمة الموريتانية لمساندة الجاليات حول الأحداث في الغابون

قال تعالى:{وَاعْتَصِمُوْا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيْعًا وَلاَ تَفَرَّقُوْا وَاذْكُرُوْا نِعْمَت اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوْبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُوْنَ} آل عمران(103).

الأحد 4-09-2016| 11:18

 إننا في المنظمة الموريتانية لمساندة الجاليات في الخارج، لنعبر عن كامل تضامننا مع أبناء جاليتنا في دولة الغابون إثر أعمال النهب التي تعرضوا لها بعيد فرز نتائج إنتخابات الغابون الأخيرة، ومن هذا المنطلق نعلن عن أسفنا وإمتعاضنا الشديدين لهذه الأفعال المشينة، التي تابعناها عن كثب خصوصا في الساعات الأخيرة، التي كانت كل ساعة فيها تدمي قلوبنا، وتزيد من قلقنا على أمن جاليتنا وأمن ممتلكاتهم في وضعية تتميزللاسف بعدم إستتباب الأمن، إذ لايزال الخوف والرعب ونهب الممتلكات والسطو هواجس تخيف أبناء جاليتنا في دولة الغابون.
وعليه فإننا ندعو كافة الجهات الرسمية إلى تحمل مسؤوليتها والتدخل السريع والفعال لحماية أرواح وممتلكات أبنائنا في دولة الغابون، وسنظل في المنظمة الموريتانية لمساندة الجاليات في الخارج نتابع هذه الاوضاع اولا بأول حتى يتحقق ماتصبوا اليه جاليتنا من امن و امان، وإلى أن يتم ذلك ندعو الجالية إلى التماسك والتعاضد في مابينها.

عن المنظمة الموريتانية لمساندة الجاليات الموريتانية في الخارج
الرئيس: محمد عالي المصطف
انواكشوط بتاريخ 3/09/2016

عودة للصفحة الرئيسية