بلاغ حول موريتاني مفقود بمطار تونس ولد انويكظ: التميز الاقتصادي لمنتدى الجزائر طغى على بعض الاختلالات موريتانيا للبيع..!! ويتكلم الشاري..! حزب من الموالاة: الاستفتاء أصبح خيارا لا رجعة فيه فرنسا: تعيين برنار كازنوف رئيسا للوزراء اتحاد الطلبة لموريتانين في المغرب يحتفل بعيد الاستقلال الوطني بيان من نقابة الصحفيين الموريتانيين حين "تنزع البركة" لا ينفع الكثير! ردا على بيان نقابة الصحفيين الموريتانيين انباء عن تعديل وزاري جزئي وهيكلة جديدة

البيان الختامي لزيارة الرئيس الفلسطيني لموريتانيا

و م أ

الخميس 15-09-2016| 12:59

توجت زيارة الصداقة والعمل التي يؤديها حاليا الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن، لموريتانيا بدعوة من رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، بصدور بيان مشترك رسم الخطوط العريضة لاهم القضايا التي تم التطرق اليها وسجل بارتياح تطابق وجهات النظر بشأنها.

وتمت قراءة البيان المشترك ظهر اليوم الخميس بالقصر الرئاسي بحضور قائدي البلدين من طرف وزير الثقافة والصناعة التقليدية الناطق الرسمي باسم الحكومة، الدكتور محمد الامين ولد الشيخ.

وفيما يلي النص الكامل للبيان الختامي:

"تعزيزا لعلاقات الاخوة والتعاون القائمة بين الجمهورية الاسلامية الموريتانية ودولة فلسطين وتجسيدا للروابط الاخوية المتينة التي تجمع بين قيادتي البلدين وتكريسا لسنة التشاور القائمة بينهما، قام صاحب الفخامة السيد محمود عباس أبو مازن، تلبية لدعوة كريمة من أخيه صاحب الفخامة السيد محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية الاسلامية الموريتانية، بزيارة صداقة وعمل للجمهورية الاسلامية الموريتانية خلال الفترة من 14 - 16، سبتمبر /ايلول 2016.

وقد حظي فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن، باستقبال رسمي حار، عبر عن متانة العلاقات المتميزة القائمة بين البلدين الشقيقين.

وأجرى قائدا البلدين فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز وفخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن، مباحثات في جو من الاخوة والصداقة والتفاهم التام.

واعرب القائدان عن ارتياحهما لجودة علاقات الاخوة والصداقة القائمة بين البلدين والشعبين الموريتاني والفلسطيني، وأكدا تصميمهما على القيام بكل ما من شأنه أن يعزز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين.

وتبادل الرئيسان وجهات النظر حول العلاقات الثنائية والقضايا العربية والدولية، وسجلا بارتياح تطابق وجهات نظرهما بشأن المسائل التي تم التطرق اليها.

وجدد فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز، دعم الجمهورية الاسلامية الموريتانية، حكومة وشعبا للسلطة الفلسطينية من اجل اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة وعاصمتها القدس الشريف، داعيا الى ضرورة احلال سلام عادل وشامل ودائم في المنطقة، يستند الى مبادرة السلام العربية ومبادئ مدريد وقواعد القانون الدولي والقرارات الاممية ذات الصلة، ويصون حقوق اللاجئين الفلسطينيين وفقا لقرار الجمعية العامة للامم المتحدة رقم 194، ويعيد لكل الاطراف العربية حقوقها المشروعة.

كما دعا فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز الى تضافر جهود كل ابناء الشعب الفلسطيني في اطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، من اجل تعزيز صموده في مواجهة الاوضاع الخطيرة والممارسات الاسرائيلية، أحادية الجانب والاعتداءات التي يتعرض لها ابناء الشعب الفلسطيني.

ودعا الرئيسان الى تكريس كافة الجهود في سبيل وحدة الصف العربي، انطلاقا من وحدة الهدف والمصير، للتصدي لمختلف التحديات التي تواجه الامن القومي العربي، والعمل على نشر ثقافة السلم والاعتدال والتسامح، ونبذ كل اشكال الغلو والتطرف والعنف والكراهية، وتطوير آليات محاربة ظاهرة الارهاب والجريمة المنظمة.

كما شددا على ضرورة الالتزام بمعالجة الازمات العربية بالطرق السلمية، ورفع التحديات التنموية وترسيخ قيم العدل والمساواة، واعطاء المزيد من العناية لقضايا المرأة والشباب.

وجدد صاحب الفخامة السيد محمود عباس، الشكر لأخيه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز على حرارة الاستقبال وكرم الضيافة اللذين حظي بهما والوفد المرافق له طيلة مقامه في موريتانيا".


 


عودة للصفحة الرئيسية