مسؤول موريتاني: إشاعة غلق معبر الكركرات عمل استخباراتي في عرين الأسد.. جلق البدء والمنتهى..!! تصريحات لبرلمانيين موريتانيين من دمشق منظمة دولية تقدم إحصائية لعدد العبيد في العالم ماذا يمكن أن نتعلم من نظام التعليم في اليابان؟ الجزء الخامس تساقطات مطرية جديدة داخل البلاد مركزيات نقابية تدين استغلال القضاء لتطويع نقابيين التنمية السياسية... الغائب المعيق اختتام مؤتمر التواصل الحضاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والعالم الإسلامي من أجل جيش جمهوري

ولد عبادي: شاهدت الجهود الكبيرة التي بذلتها قيادة المملكة

الجمعة 16-09-2016| 00:30

في تصريح لوكالة الانباء السعودية أعرب مدير وكالة المستقبل للإعلام والاتصال ورئيس اتحاد المواقع الالكترونية محمد عالي العبادى " في البداية عن شكره ل" واس " على إتاحتها هذه الفرصة للتعبير - يقول- "عن مشاعري حول تأدية فريضة الحج ، وهي المشاعر التي لا يمكن للإنسان أن يصفها في بضع فقرات ، بل لا يمكن حشرها في قوالب محدودة ، فهي مشاعر مليئة بالرهبة والقداسة ، حيث يبدأ فيها المؤمن تلبية نداء الرحمن : "وأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وعلي كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ" فهي لحظة يحلم كل مؤمن برؤيتها حقا " .
وأضاف يقول " وربما تزداد الرهبة وتشعر بالبهجة أكثر عندما تشاهد هذه الجموع الغفيرة التي جاءت من كل فج عميق تطوف وتسعى بالبيت العتيق طلبا لرضوان الله ، خلف إمام واحد وتستمع إلى القرآن يتلى صباحا ومساء ، فالشوارع في مكة تغص بالناس وهي تنتقل منها إلى عرفات ثم إلى المزدلفة ثم إلى مني ثم إلى مكة المكرمة ،اقتداء بسنة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم و تجسيدا لحلم الأمة الإسلامية الموحدة " .
وتابع " رغم البهجة والحبور، إلا أن السؤال ظل يراودني عن الكيفية التي يمكن بها استيعاب هذا الكم الهائل من الجموع ، وكيف ستتم حمايتهم من الحر وهول الطبيعة , وهل في هذا المكان الضيق متسعا من الخدمات الضرورية للإنسان , والمأوى بما يوفر الراحة لهذا الكم الهائل حتى لا يتضرر الضعيف من الصغار والشيوخ والنساء " .
ومضى محمد على العبادى قائلاً " إلاّ أن الإجابة جاءتني سريعا ، وشاهدت الجهود الكبيرة التي بذلتها قيادة المملكة والشعب السعودي من أجل خدمة ضيوف الرحمن ، فلقد تم شق الأنفاق وإقامة الجسور و الممرات حتى لا يحدث الزحام ، إضافة إلى بناء دورات المياه والمراكز الصحية ، وحنفيات الماء، والبخار البارد لتلطيف المناخ الحار ، فالكل يخدم الحجاج من أعلى الهرم إلى القاعدة : المواطن العادي ، رجل الأمن ، الجهات الصحية ، الكشافة ".
وقال العبادي " كم هي جميلة وستبقى في الذاكرة ، تلك الكلمة الحلوة التي تتردد على كل لسان سعودي بلطف في حالة أي تجاوز ، " يا حاج "، أسلوب مدني راق وكرم ما بعده كرم " ., سائلا الله أن يجعل مايقدم لراحة حجاج بيت الله الحرام في ميزان حسنات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والشعب السعودي الكريم ، وأن يمن عليهم بالأمن والرفاه .
وأعرب مدير وكالة المستقبل للإعلام والاتصال في ختام تصريحه عن شكره لوزارة الثقافة والاعلام ، وكافة العاملين فيها , لما بذلوه من جهد لخدمتهم كإعلاميين وما وفرته لهم من فرص لتغطية مناسك الحج .

عودة للصفحة الرئيسية