هكذا اعترف رئيس غانا بهزيمته في الانتخابات الاناضول: موريتانيا ستسلم مدارس برج العلم لوقف المعارف التركي موريتانيا تقيم علاقات دبلوماسية‎ مع الفاتيكان جامي يرفض نتيجة الانتخابات وغامبيا على مفترق طرق مجموعة احمد سالك ولد ابوه تنظم اُمسية احياء للمولد النبوي الشريف (تقرير مصور) تعيين مستشار للرئيس .. مقدمة للتغييرات المنتظرة؟ فوز زعيم المعارضة في غانا بانتخابات الرئاسة توضيح من "البث الإذاعي والتلفزي الموريتاني" تعيين مثقف وإعلامي بارز في رئاسة الجمهورية دولة عربية تعيش على تأجير القواعد العسكرية

الحزب الحاكم: انضمامات واسعة فى بوكي.. وتدشين مقر جديد

الاثنين 19-09-2016| 13:00


بحضور وفد رفيع المستوى من قيادة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ترأسته النائب الثانية لرئيس الحزب السيدة /خديجة مامادو أديالو/ وضم في عضويته كلا من الدكتور /محمد الأمين ولد شامخ/ المستشار السياسي لرئيس الحزب، والأمين الاتحادي للحزب على مستوى ولاية لبراكنة السيد محمد ولد جهلول، وعضو أمانة الإعلام /السيد أحمد مختيري، نظم العمدة السابق لبلدية بوكي السيد / با آدما موسى/ مهرجانا جماهيريا حاشدا مساء أمس السبت 17 سبتمبر2016م بمدينة بوكي أعلن خلاله انضمامه صحبة مجموعة وازنة من سكان بوكي والقرى التابعة لها لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية.
هذا المهرجان الذي كان حضوره متميزا كما وكيفا حضره الآلاف من أنصار العمدة من وجهاء وأطر ممثلين لعدد كبير من سكان ولاية لبراكنة، كانت بدايته بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم لتتلوها كلمة السيد /با آدما موسى/ التي أعلن فيها بعد الترحيب بالوفد الحزبي وشكره للحضور المحتفين بالمناسبة أنه يعلن انضمامه لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الذراع السياسي لبرنامج رئيس الجمهورية الأخ /محمد ولد عبد العزيز/ وذلك بعد ما شاهده من إنجازات عملاقة تحققت على يده في زمن قياسي عمت فيه جميع أرجاء الوطن، خاصة ما تحقق منها بارزا للعيان في ولاية لبراكنة وخاصة مقاطعة بوكي يقول العمدة السابق للمدينة.
وأضاف السيد /با آدما موسى/ قائلا:" أيها الحضور الكريم بمناسبة هذا القرار الذي اتخذناه بالانضمام لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، هذا القرار الذي يعكس إرادتنا الجادة في بذل كل أشكال الدعم للرؤية السياسية والاجتماعية والاقتصادية لفخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز، التي نلمسها متجسدة على صعد متعددة من بينها: توسعة مزرعة سهل بوغي وبناء مستشفى كبير وتوفير المياه.
وضمن هذا الإطار نعلن تشبثنا بالعمل على تعزيز الوحدة الوطنية والانسجام الاجتماعي ومحاربة عوامل التفرقة، كما نشجع بكل قوة دعوة رئيس الجمهورية لتنظيم حوار شامل باعتباره الطريقة الأمثل لتسوية مختلف المشاكل التي تواجه بلادنا. وباعتبارنا منحدرين من مقاطعة بوغي، فإننا نعتبر أنه من الأهمية بمكان بلورة استراتيجيات جديدة تستهدف القضاء على الفقر وتحسين ظروف حياة السكان عبر تنفيذ سياسة استصلاح للأراضي المتوفرة، تأخذ في الحسبان مصالح السكان المحليين وتشجع في نفس الوقت الاستثمارات الوطنية والدولية".
ولا يسعنا يقول العمدة السابق لبوكي السيد /با آدما موسى/ :"إلا أن نتقدم بتشكراتنا لرئيس حزب الاتحاد ذ. سيدي محمد ولد محم، على المستوى الرفيع لبعثة الحزب برئاسة الأخت خديجة مامادو أجيالو، وهو ما يعكس الاهتمام الذي يوليه لمبادرتنا. وفي الختام ندعو إخوتنا مناضلي الاتحاد من أجل الجمهورية، إلى توحيد الجهود من أجل التأطير السياسي للسكان بعيدا عن روح التنافس غير الإيجابي".
ــ رئيسة وفد حزب الاتحاد السيدة /خديجة مامادو أديالو/ في كلمتها بالمناسبة قالت : "السادة أعضاء الهيئات الحزبية ، أيها الحضور الكريم يشرفني في هذه الأمسية الطيبة أن أكون بينكم في مدينة بوكى التاريخية، موطن التعايش السلمي ومُجسِّد الوحدة الفعلية بين كافة مكونات شعبنا الأبي. إن مقاطعة بوكى، على غرار جميع مقاطعات الوطن، شهدت إنجازات عديدة على مختلف الأصعدة، شملت كل المجالات التنموية، وهو ما لم يفت تثمينه وتقديره على هذه الجماعة السياسية التي يقودها السياسي البارز العمدة السابق لمدينة بوكى السيد /با آدما موسى/ الأمر الذي دفعهم بقناعة تامة إلى الانضمام إلى حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، داعمين للنهج التصحيحي لرئيسه المؤسس الأخ محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية، ومنسحبين بشكل نهائي من حزب اتحاد قوى التقدم (UFP)".
وأضافت نائبة رئيس حزب الاتحاد قائلة: "إن هذا الحدث السياسي الهام سينعكس بالإيجاب على قواعد حزبنا في مقاطعة بوكى ويعزز موقعنا المتصدر للشأن السياسي بها. فباسم رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأستاذ سيدي محمد ولد محم، أرحب بمقدمكم الذي سيكون إيذانا بميلاد واقع سياسي جديد على مستوى هذه المنطقة، كما أن تجربتكم السياسية العميقة ستشكل إضافة نوعية للحزب، وندعوكم من واجب الحرص على انسجام الصفوف على بذل المزيد من الجهود ليكون مناضلونا الجدد على انسجام تام مع هيئات حزبهم في المقاطعة ومناضليه الذين أبلوا بلاء حسنا خلال كافة الاستحقاقات السابقة، حيث يحوز الحزب تقريبا على جميع منتخبي المقاطعة فيما عدا بلدية واحدة وهي الأخرى يتولى تسييرها حزب من الأغلبية الرئاسية".
وأعود في النهاية تقول نائبة رئيس حزب الاتحاد "لأشكركم جميعا على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، وإلى العمل الدؤوب خدمة لوطننا ومن خلاله حزبنا".
هذا وقد تخللت المهرجان عدة مداخلات لشخصيات وازنة من المجموعة المنضمة جديدا الى الحزب ثمن أصحابها ما تم من إنجازات وطنية هامة مشيدين في نفس الوقت بتجربة حزب الاتحاد السياسية والإجتماعية .
وفى سياق متصل أشرفت السيدة /خديجة مامادو أجيالو/ النائب الثاني لرئيس الحزب نيابة عن رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأستاذ سيدي محمد ولد محم رفقة الدكتور/ محمد الأمين ولد شامخ / المستشار السياسي لرئيس الحزب والأمين الاتحادي للحزب على مستوى ولاية لبراكنه السيد /محمد ولد جهلول/ على تدشين أول مقر مملوك لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية على مستوى مقاطعة بوكي.
وبهذه المناسبة شكرت السيدة /خديجة مامادو أجيالو/عضو الجمعية الوطنية نائب رئيس حزب الاتحاد الأمين الاتحادي على مستوى ولاية لبراكنه وكذا مناضلي الحزب في المقاطعة على ما قدموه من تبرعات سخية من أجل اقتناء هذا المقر، وثمنت فيهم الروح الحزبية قائلة:"لن أنسى الدور الهام الذي قام به المستشار السياسي لرئيس الحزب الدكتور: محمد الأمين ولد شامخ الذي تولى الإشراف على ملف اقتناء مقرات للحزب على مستوى ولاية لبراكنة، هذا الدور الذي كان من نتائجه اقتناء مقرات للحزب على مستوى مقاطعات الولاية الخمس".
من جانبه شكر المستشار السياسي لرئيس الحزب الدكتور/محمد الأمين ولد شامخ/ بهذه المناسبة كافة أطر ومنتخبي الحزب في ولاية لبراكنة وكذا اتحادية الحزب وهيئاته القاعدية فيها على التجاوب الإيجابي الذي لقيته منهم دعوة رئيس الحزب الأستاذ /سيدي محمد ولد محم/ إلى ضرورة امتلاك الحزب لمقراته في كافة مقاطعات الوطن كسابقة من نوعها في تاريخ الأحزاب السياسية في بلدنا، وذلك ترسيخا للمقاربة التي أسس عليها حزبنا من لدن رئيسه المؤسس الأخ /محمد ولد عبد العزيز/ وهي مقاربة تضمن للحزب البقاء والصمود أمام العواصف والتغيرات السياسية التي عصفت بالأحزاب الحاكمة في البلد سابقا وغيرها من التشكلات السياسية التي اختفت لأن مقومات البقاء لم تتوفر لديها أصلا.


 


عودة للصفحة الرئيسية