شباب يفتحون مسمكات في الأحياء الشعبية لبيع السمك بأسعار رمزية أغلبية صامته لشعب يعاني هكذا تحولت إفريقيا إلى ساحة حرب بين الجزائر والمغرب قراءة في رواية "مسافات وأوحال" للروائي محمد ولد گـواد تركيا تشتري طائرة زين العابدين بن علي نداء لتدخل عاجل من أجل حماية المخزون الرعوي رثاء وتـرحم / يحي ولد سيدى المصطف هذا انأ ..من أصداء الميدان ... أتيت ... فانتخبوني النضج الفرنسي والحكمة الغامبية خدمة "واتساب" ستتوقف على هذه الأجهزة الهاتفية في نهاية الشهر

مباحثات بين وزير الخارجية الموريتاني والأمين العام للأمم المتحدة

السبت 24-09-2016| 17:49


أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدكتور إسلكُ ولد أحمد إزيد بيه، صباح اليوم بنيويورك مباحثات مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وتم التطرق خلال هذه المباحثات إلى مختلف المجالات ذات الإهتمام المشترك.
حضر اللقاء كل من: با صمبا مدير التعاون الدولي بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، والحسين ولد الديه، مدير شؤون العالم العربي والمنظمات الإسلامية، وكمرا سالوم محمد، مدير الشؤون القانونية والمعاهدات.
وكانت موريتانيا قد ترأست جلسات علنية للجمعية العامة للأمم المتحدة، في دورتها الحادية والسبعين المنعقدة حاليا، وذلك بصفتها نائبا لرئيس الجمعية العامة، حيث تولى الممثل الدائم لبلادنا لدى الأمم المتحدة، السفير محمد الأمين ولد الحسين رئاسة جلسات علنية للجمعية العامة للأمم المتحدة منذ بداية افتتاح الدورة الحالية في نيويورك.


وتعد الجلسات العامة العلنية مناسبة مهيبة يقدم خلالها رؤساء الدول والحكومات خطابات سياسية تبين مواقفهم من القضايا المطروحة على جدول الأعمال.


وهكذا ترأست بلادنا- بصفتها- نائبا لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة الجلسات العامة العلنية التي تحدث فيها الزعماء التالية أسماؤهم وصفاتهم أمام الأمم المتحدة:


- فخامة السيد موريسيو ماكري، رئيس دولة الأرجنتين؛
- فخامة السيد فرانسوا هولاند، الرئيس الفرنسي؛
- فخامة السيد رجب طيب أردوغان، رئيس تركيا؛
- جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، ملك الأردن؛
- فخامة السيد آرثر بيتر موثاريكا، رئيس مالاوي؛
- معالي السيد يونغ بيونغ سي، وزير خارجية جمهورية كوريا.


يذكر أن موريتانيا تم انتخابها خلال جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة يوم 13 يونيو 2016 في نيويورك، نائبا لرئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة لدورتها الـ71 ابتداء من شهر سبتمبر ولمدة سنة.
وقد تم هذا الاختيار ضمن مجموعة دول إفريقيا، تثمينا لجهود بلادنا الدبلوماسية في المحافظة على السلم والأمن الدوليين، والعمل على تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.


 


عودة للصفحة الرئيسية