ندوة حول "الترجمة وتأثيرها الثقافي في عصر العولمة" أردوغان الغاضب يهدد ألمانيا وأنقرة تستدعي سفيرها شركات جزائرية كبرى تدخل السوق الموريتاني مؤشر القراءة العربي: أرقام مثيرة حول وضع موريتانيا حزب موريتاني: الدرس الغامبي يستحق التأمل القوات الحكومية السورية تسيطر على حلب القديمة بيان مشترك لنقابات الأساتذة والمعلمين حول الاسترجاعات تعريف علم التاريخ وحديث عن محنته في موريتانيا قضية سونمكس: الإفراج عن ولد اسبيعي بعد ساعات من إيداعه السجن فيديو: الملك سلمان يرقص في قطر

الجزائر تطلق بنجاح 3 أقمار صناعية

وكالات

الاثنين 26-09-2016| 22:59

أعلنت السلطات الجزائرية عن إطلاق ثلاثة أقمار صناعية "بنجاح"، صباح اليوم الاثنين من منصة "سريهاريكوطا" التابعة للمركز الفضائي "ساتيش دهاون"، بمقاطعة شيناي بجنوب شرق الهند.

وقالت "الوكالة الفضائية الجزائرية" الحكومية، إن الأقمار الثلاثة هي "ألسات-1 ب" و"ألسات-2 ب" و"ألسات-1 ن". وقد تم إطلاقها على متن الصاروخ الهندي "35 -PSLV C". وأوضحت الوكالة أن المشروع الجزائري "أنجز بنجاح بعد عمليات إدماج وتجارب، أجراها مهندسون جزائريون على مستوى مركز تطوير الأقمار الصناعية ببئر الجير بولاية وهران (غرب الجزائر). ويدخل ذلك في إطار تفعيل البرنامج الفضائي الوطني آفاق - 2020، الذي اعتمده مجلس الحكومة في سنة 2006، والذي يهدف إلى تقوية قدرات الجزائر فيما يتعلق برصد الأرض، لخدمة التنمية المستدامة وتعزيز السيادة الوطنية".

وأبرزت الوكالة الفضائية أن "ألسات-1 ب" هو ثاني قمر صناعي بدقة تصويرية متوسطة، تطلقه الجزائر لرصد الأرض ومراقبتها، بعد "ألسات-1 ب ت-1" الذي تم إطلاقه سنة 2002. وأوضحت أن "صور ألسات-1 ب تلتقط من ارتفاع 670 كلم في الوضعية المتعددة الأطياف، المرئية والأشعة تحت الحمراء والبانكروماتية".

وأكدت أن صور "ألسات-1 ب" ستستغل لتلبية الأهداف المتعلقة بالمجالات التنموية الحيوية، لاسيما حماية البيئة ومختلف النظم الايكولوجية الطبيعية، ورصد ظاهرة التصحر ورسم خريطة لها، زيادة على رصد خرائط لشغل الأراضي وتهيئة الأقاليم والساحل والوقاية من المخاطر الطبيعية وتسييرها.

وأضافت وكالة الفضاء أن الأقمار الثالثة ستنضم إلى "المنظومة الدولية لسواتل رصد الكوارث"، التي تتضمن أفضل الترددات لالتقاط الصور عبر العالم. وتتألف هذه المنظومة من أقمار صناعية بريطانية وإسبانية ونيجيرية. وتابعت: "هذا الإنجاز يمثل قفزة نوعية للجزائر في ميدان الفضاء، لاسيما فيما يتعلق بالتحكم التكنولوجي. كما تعزز هذه النتائج الإيجابية الخيار الاستراتيجي للحكومة، بخصوص وضع النشاط الفضائي كأداة للمساعدة في التنمية الاقتصادية المستدامة".


 


عودة للصفحة الرئيسية