الزعيم الليبي الراحل: معمر القذافي تفاصيل حول عمليات استكشاف الغاز في الحوض الموريتاني السنغالي موريتانيا والسنغال توقعان الاتفاق الذي كان يعقد علاقاتهما ولد حدمين: لن نقبل المساس بالمكتسبات المتعلقة بتعزيز حرية التعبير رسالة مفتوحة من المعلمين إلى رئيس الجمهورية تصريح ولد الدرويش بعد منعه من دخول موريتانيا فوائد غير متصورة لحبة الاسبيرين تونس تعفي العرب المقيمين بالخليج من اجراءات تأشيرة الدخول موريتانيا: توشيح عدد من الكتاب بوسام فارس في نظام الفنون والآداب الفرنسي الكويت ... الكبيرة!

فى الذكرى الـ16 لاستشهاد محمد الدرة

العربي الجديد

الجمعة 30-09-2016| 15:22

محمد الدرة

لم تكن لدى محمّد الدرّة، الفتي الغزّي ابن مخيّم البريج، أحلامٌ كبيرة. كان يرغب في أن يمتلك دراجته الخاصّة، كسائر أطفال المخيّم، وقد وجد الفرصة سانحةً لذلك في ثاني أيّام الانتفاضة، حينما أغلقت المدارس، وعمّ الإضراب الضفّة وغزّة حداداً على شهدائها الأوائل، الذين سقطوا في ساحات الأقصى وهم يصدّون هجمة أرييل شارون.

وبينما كانت الشوارع تشتعل بالمواجهات، كان والد محمّد، جمال الدرة، يفكّر في أن يقدّم لابنه هديّته الصغيرة، فالعامِل الكادح وجد أخيراً بعض الوقت ليقضيه بصحبة طفله. لكن لم تمضِ سوى لحظات، حتّى قادتهما الأقدار إلى مفترق "نيتساريم"، الذي سمّي لاحقاً بمفترق الشهداء. هناك لم يعد يملك النجّار البسيط ما يقدّمه لولده، ورصاصات الجنود تنهمر عليهما من كلّ صوب، إلا جسدَه، ولم يكن كافياً.

لا تمرّ ذكرى للانتفاضة دون ذكر محمّد الدرّة، الفتى ابن الاثني عشر ربيعاً، وهو يحاول صدّ الرصاص المتفجّر بكفّيه الصغيرتين، محتمياً بجسد والده، وبساتر اسمنتيّ ضيّق، قبل أن يغمض عينيه على حلمه البسيط، مسجّى في أحضان والده الذي ظلّ يحاول المقاومة مردّداً "مات الولد"، حتّى تلمّس روح ضناه وهي تفيض. لقد بات محمد أيقونة الانتفاضة، شاهدها وشهيدها، وصورتها الإنسانيّة التي لن تُمحى أبداً.


عودة للصفحة الرئيسية