أية خلفيات وراء تمديد الحوار؟

الجمعة 7-10-2016| 12:59

كشفت مصادر إعلامية عن أن اللجنة المشرفة على "الحوار الوطني الشامل"، قد اتخذت قرارا بتمديد النقاشات حتى الاثنين القادم الذي كان من المتوقع أن تختتم فيه الأشغال.

وأوضحت هذه المصادر أن الخميس القادم قد أصبح موعد الاختتام الرسمي، بعد أن تكون لجان الصياغة قد تفرغت لتقريرها النهائي يومي الثلاثاء والاربعاء.
ويأتي هذا التأجيل بعد تعثر النقاشات داخل ورشة الاصلاحات الدستورية بسبب طرح مواضيع لم تكن مدرجة على جدول الأعمال وتثير خلافات قوية بين المشاركين.
وكان الموضوع الأكثر إثارة للجدل هو النقاش الذي دار حول موضوع المأموريات والذي لم يحسم بعد وتم تأجيله لنهاية الأشغال.

عودة للصفحة الرئيسية