موريتانيا: لقاء صحفي حول العمل غير المصنف

بيان

السبت 8-10-2016| 16:06

 يشكّل العمل غير المصنف سمة من سمات الاقتصاد الحديث المعولم الذي يتّجه نحو التنظيم.
و ما حدث ويحدث في العالم اليوم من ثورات شبابية وعمالية ونسائية غذتها مجموعات العمال غير المصنفين وأولئك الذين أضحوا خارج المنظومة المقوننة ويرغبون في العمل المقنن والمحمى اجتماعيا والمؤمن صحيا.
والحديث عن العمل غير المصنف في الجمهورية الإسلامية الموريتانية في هذه الفترة له وقع خاصّ فهو ركيزة الاقتصاد الوطني وهو من بين أمور أخرى حل لمشكل البطالة. 

و في سياق مشاركة الشبكة الموريتانية للعمل الاجتماعي في إعداد تقرير الراصد العربي 2016 للحقوق الاجتماعية و الاقتصادية بالتعاون مع شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية حول العمل غير المصنف في موريتانيا قررنا القيام بخرجة إعلامية تهدف الشبكة من خلالها :
• تنوير الرأي العام التشريعي و التنفيذي حول واقع العمل في القطاع غير المصنف
• تحسيس النقابات ومنظمات المجتمع المدني والإعلاميين حول حقوق عمال القطاع غير المصنف في مجالات التأمين و الحماية الصحية و الاجتماعية 
• تعريف العمال بحقهم في العمل اللائق و ضرورة محاربة عمالة الأطفال و القصر
• انتهاز فرصة: إعداد الإستراتيجية الوطنية للنمو المتسارع و الرفاه المشترك SCAPP و تنفيذ أهداف الألفية للتنمية المستدامة 2030 و انطلاقة الحوار الوطني الشامل للمطالبة بأخذ واقع القطاع غير المصنف و دمجه في البرامج و السياسات العمومية الوطنية
إن التقديرات تشير إلى أن أكثر من 400000 عامل وعاملة منضوون تحت أعمال مختلفة في الاقتصاد غير المصنف خاصة في الريف والمدن الكبرى، ويتسمون هؤلاء بحرمانهم من حقوقهم في العمل اللائق، وعدم كفاية الحماية الاجتماعية، وغياب الحوار الاجتماعي، و هي أمور تمثل عقبات كبيرة في وجه ترقية القطاع غير المصنف و بالتالي إقامة تنمية مستدامة 
اللجنة الإعلامية للشبكة


 


عودة للصفحة الرئيسية