دولة عربية تعيش على تأجير القواعد العسكرية مساع لتنشيط العلاقات السنغالية الموريتانية تازيازت توزع قيمة 90 مليون أوقية من المعدات الطبية الرئيس الغامبي المنتخب يستقبل ممثلين عن الجالية الموريتانية هل أزعج ميناء انجاكو بعض دول الجوار؟ نتائج اجتماع مجلس الوزراء شهادة مجانية من أفضل معاهد العالم.. كيف يمكنك الحصول عليها عن بعد؟ بيان تضامني مع قناة المرابطون السعودية تكشف إجمالي وارداتها وصادراتها من موريتانيا الكاف يستبعد 11 دولة من بطولاته من بينها موريتانيا

ظاهرة فلكية: أول "بدر عملاق لـسنة 2016"

وكالات

الجمعة 14-10-2016| 11:09

أفادت الجمعية الفلكيّة السعودية، بأن المنطقة العربية تشهد يوم السبت 15 أكتوبر 2016 أول قمر بدر عملاق من أصل ثلاثة أقمار، خلال العام الجاري.

وقال رئيس الجمعية المهندس ماجد أبو زاهرة: "تسمية (البدر العملاق) تُطلق على القمر عندما يكون في مرحلة البدر المكتمل وقريباً من وقوعه في الحضيض عند أقرب نقطة في مداره حول الأرض ويبعد مركز القمر مسافة 361.836 كيلو متراً عن مركز الأرض".

وأضاف: "في حالة حدوث هذا القمر البدر سيكون على مسافة 358.473 كيلو متراً من الأرض وستكون المدة الفاصلة بين وقوعه في البدر المكتمل ووقوعه بعد ذلك في أقرب نقطة من الأرض نحو 19 ساعة فقط".

وأردف: "الشخص العادي قد لا يلاحظ فرقاً بين هذا القمر العملاق وأقمار البدر الأخرى، ولكن الراصدين الذين تابعوا الأقمار البدر في الأشهر الماضية يمكنهم ملاحظة الحجم الاضافي الظاهري للقمر البدر عند رؤيته بالعين المجردة".

وتابع: "يشرق القمر العملاق مع غروب الشمس السبت ويبقى مشاهداً طوال الليل حتى يغرب صباح اليوم التالي الأحد".

وقال "أبو زاهرة": "لن يكون هناك تأثير ذو أهمية للبدر العملاق على الكرة الأرضية ولا توجد دراسات تربط بينه وبين الكوارث الطبيعية، مثل زيادة مستويات النشاط الزلزالي أو البركاني أو حدوث حالات غير اعتيادية في الطقس باستثناء التأثير في المحيطات وهو أمر عادي".

وأضاف: "في كل شهر في يوم البدر المكتمل تنتظم الأرض والقمر والشمس وهذا يسبّب مداً وجزراً واسع المدى، فالمد العالي يرتفع على نحو استثنائي وفي اليوم نفسه يحدث خفض جزر على نحو استثنائي".

وأردف: "نظراً لأن القمر البدر سيكون قريباً من نقطة الحضيض، فسوف يبرز المد والجزر الاستثنائي خلال الأيام التالية، ولكن الاختلاف سيكون قليلاً ولن يؤثر في توازن طاقة الأرض الداخلية؛ لأنه يُحدث مداً وجزراً كل يوم، وسيلاحظ القاطنون على طول سواحل المحيطات أعلى مد ولكن لا يرجح حدوث فيضانات".

وتابع: "يعد هذا التوقيت من الشهر القمري الأفضل لرصد الفوهات المشعة على سطح القمر وأبرزها (فوهه تيخو) خلافاً لبقية التضاريس التي تبدو مسطحة وتكون ظلالها قصيرة جداً لأن وجه القمر يكون واقعاً بالكامل في نور الشمس".

جديرٌ بالذكر أن هذا العام سيشهد أقمار بدر عملاقة في أكتوبر ونوفمبر وديسمبر على التوالي، وستكون جميعها قريبةً من الأرض.


 


عودة للصفحة الرئيسية