“حرب الكلب الثانية” تفوز بالبوكر العربية 2018 برافو، سيدي الرئيس ! ميثاق الحراطين.. هدوء يوشك أن يعصف بالقضية رؤية الميثاق من أجل الحقوق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للحراطين البنوك التجارية تفرض رسوما مخالفة للقانون رسالة إلى السيد الرئيس لرفع الظلم عن الإمام حدمين ولد السالك موريتانيا: قافلة طبية مصرية تبدأ إجراء عمليات جراحية حول قرار إصلاح UPR كبداية لمسارٍ سياسيّ جديد محكمة الاسترقاق تصدر أحكاما بالسجن في 3 قضايا النفط يصعد لأعلى مستوى منذ أواخر 2014

لوكورمو: الناطق باسم الحكومة استنبط التعديل من "الديمقراطية" الإسرائيلية!

السبت 15-10-2016| 13:30

أخيرا وجد الناطق الرسمي باسم الحكومة الحجة القاطعة لتبرير التعديل الدستوري بشأن عدد مأموريات الرئيس في "الديمقراطية" الإسرائيلية! التي قال إنها وإن كانت دولة عنصرية و ومحتلة فإن ديمقراطيتها محل اعتراف غربي وهي لا تحدد عدد الولايات.
المشكلة الوحيدة هي أنه إذا كانت إسرائيل تمثل النموذج للديمقراطية لدى النظام الذي لم يعد يعرف إلى أين يتجه للاحتفاظ بالسلطة، فهذا ليس الحال بالنسبة للشعب الموريتاني الذي استقر رأيه جميعا وبشكل لا رجعة فيه على تطبيق الديمقراطية في إطار الدستور الحالي. ولم يختر نمط إسرائيل أو إسبانيا أو ألمانيا أو بريطانيا العظمى.
لدى السيد الناطق باسم الحكومة أغنيات يرددها باستمرار منها أنه "لا توجد أية مواد يمكن تحصينها ضد إرادة الشعب"، لكن هذا لن يغير من الأمر: فلا ديمقراطيا، ولا وطني، محاور أم لا، يوافق على المشاركة في لعبة النظام الذي قرر بشكل واضح، العمل على الاستمرار في السلطة، وكتابه خطوط حمراء على العلم الأخضر والأصفر في أعلى وأسفل.

السفير

عودة للصفحة الرئيسية