"إعادة التأسيس": شائعة مشاركتنا في الحوار مغالطة فجة

بيان

السبت 15-10-2016| 15:23

لقد علمت الحركة من أجل إعادة التأسيس باستياء بالشائعات القائلة بمشاركتها في هذا "الحوار"، الذي كنا أعلنا مرارا موقفنا منه في عدة مناسبات.
وفعلا، كان رئيس الحزب الدكتور كان حاميدو بابا قد أعلن مؤخرا في الاذاعات والتلفزات موقف الحركة من أجل إعادة التأسيس والذي هو موقف المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة.
وبالنسبة لرئيس الحزب فإن أي حوار يقرر بناء على نزوة شخصية، بدون تحضير جدي وبدون موافقة رسمية من المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة لا يمكن أن يتمخض عن أي نتيجة بالنسبة للشعب الموريتاني، بل سيزيد من تردي البلاد في أزمتها المتعددة الجوانب.
وأمام هذه المغالطة الفجة التي لا تليق بوسيلة إعلام محترمة، فإ الحركة من أجل إعادة التأسيس:
1. تؤكد من جديد تشبثها بالحوار الشامل الصريح والنزيه
2. تلاحظ الفشل الذي مني به الحوار الصوري الحالي
3. تطلب من الشعب الموريتاني الخروج يوم 29 أكتوبر القادم ليقول "لا للعبث بالدستور"
4. يبقى متشبثا بوحدة المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة الذي يشكل الخيار الوحيد لموريتانيا يسودها العدل والديمقراطية ومتجهة نحو التقدم.
نواكشوط، 13 أكتوبر 2016

عودة للصفحة الرئيسية