في الذكرى المئوية لرحيل الشيخ سعدبوه ظهور علني نادر لرئيس الإمارات العربية المتحدة إردوغان: الدوحة تسير في الطريق الصحيح الأسد في حماة "على بعد خطوات من الانتصار" أسوأ حالة وباء للكوليرا في العالم تعصف باليمنيين موريتانيا الممارسة السياسية بين الوفاء والمصلحة حدث في مثل هذا اليوم 25 يونيو تفوق موريتانيين في مسابقة التبريز الفرنسية في الرياضيات كلمة رئيس الجمهورية بمناسبة عيد الفطر المبارك يوم الإثنين الموالي ليوم عيد الفطر عطلة معوضة


تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



في ضيافة المغول



لجنة حكومية تجهل التقرير المرفوع باسمها ... !



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



إلى جنان الخلد أيها الخال الغالي

الأحد 16-10-2016| 19:09

د- تربة بنت عمار

ترجل فارس الكرم والحنان والشهامة والنبل خالي الغالي السالم ولد الدوا " الشادية" مساء السبت الموافق: 15-10 2016 في مدينة باركيول:
مَضَى لسبيله معن وأبْقَى
مكارمَ لن تبيدَ ولن تُنَالاَ
ولد السالم ولد الدوا "الشاديه"رحمة الله عليه حدود الثلاثينيات من القرن الماضي نشأ في وسطنا المحظري المحافظ فتربى رحمة الله عليه على الكرم ونبل السجايا وكان ميسور الحال مارس التجارة مبكرا ونال قسطا من سعة في الرزق فكان كريما مضيافا منزله قبلة للضيوف والأقارب حدثتني والدتي (أخته) أنه كان ينحر الثور في الصباح وعندما يأتي ضيف في المساء يذبح له ذبيحة خاصة به وعندما يعاتب من طرف أحد ما يقول: لا اللحم الذي سبقه ليس ضيافة له..!!!
كان رحمة الله عليه أحد أعيان فصيلته أولاد الحاج وكانت له مواقف في ذلك مشرّفة كان لا يرضى بضيم ولا يقبل الذل كان عزيز النفس عظيم الخصال شهم الطباع ....
يصدق فيه ما قيل : يقولون معن لا زكاة لماله*** وكيف يزكي المال من هو باذله
تعوَّد بسطَ الكفِ حتى لو أنهُ*** أراد انقباضا لم تطعه أنامله !
أيها الخال نم في قبرك قرير العين أرجو الله أن يجزيك خير الجزاء وأن يسكنك في شقة راقية من شقق الجنة مفروشة بأثاث ناعم ويطعمك من رحيق الفردوس ويسقيك من نهر الريان لأنك كنت تفرح الاطفال وتكسي المعدوم وتبتسم في وجوه القادمين، فكنت مضيافا وقورا وكنت تمنحني حبا خاصا فرحمة الله عليك
عليك سلام الله مني تحية*** ومن كل غيث صادق البرق والرعد
د- تربة بنت عمار

عودة للصفحة الرئيسية