تفاصيل حول مهرجان نواكشوط الدولي للفلم القصير

السبت 22-10-2016| 16:38

تستعد العاصمة الموريتانية نواكشوط لإطلاق مهرجان نواكشوط الدولي للفلم القصير في دورته الحادية عشر، يوم غد الأحد 23 أكتوبر 2016 حيث يتواصل 5 أيام بلياليها بمشاركة 45 فلما ما بين دولي وموريتاني.
ويهتم مهرجان نواكشوط للفلم القصير وهو مهرجان دولي بتقريب ثقافة الصورة والفن السابع من أذهان الموريتانيين وإشاعة قيم التسامح والتقارب بين الشعوب من خلال شاشة السينما، وتنظمه منذ دورته الأولى وتسهر عليه دار السينمائيين التي تأسست عام 2002.
إنتاجات جديدة
ويسابق طاقم مهرجان نواكشوط للفلم القصير الوقت وهم يرتبون وينجزون عملهم لإطلاق النسخة الحادية عشرة منه، والتي تحتفي بالسينما السعودية هذا العام وهو تقليد تمثل في استضافتها كل عام سينما أحد البلدان، كل هذا يأتي بعد أيام قليلة من اختتام مهرجان كرامة، المهرجان الدولي لأفلام حقوق الإنسان الذي نظمته دار السينمائيين بالتعاون مع عدد من الشركاء.
وقال مدير مهرجان نواكشوط للفلم القصير في دورته الحادية عشرة، الدكتور أحمد مولود أيده الهلال “إن هذه النسخة من المهرجان تأتي في حضور كبير للسينما الأجنبية والعربية، وارتفاع نسبة المشاركة الموريتانية لمنتجين محليين تكون أغلبهم خلال الدورات الماضية من مهرجان نواكشوط للفلم القصير”.
تقريب السينما !
وأضاف مدير المهرجان "أن هنالك 24 فلما يشارك في مسابقة الأفلام الدولية، و16 فلما تشارك في المسابقة الوطنية”، مؤكدا “أن المهرجان يتيح فرصة كعادته لاختبار مهارات الفن السابع لصالح الهواة من خلال مسابقة خاصة لأفلام الورشات، وهي أفلام تم إنتاجها من قبل دار السينمائيين لصالح هواة تم تكوينهم على أبجديات السينما ضمن مشروعين للدار هما: “مشروع عبّر”، ومشروع “سينما المقاطعات”.
وألفت أيده الهلال إلى “أن مسابقات المهرجان تضم للمرة الثانية مسابقة خاصة بالفيديو كليب، بوصفه أحد الإنتاجات السمعية البصرية الهامة قصد تشجيعها وتحسين خبرات منتجيها”، معتبرا أن “دار السينمائيين منذ سنوات تحاول تنمية وتطوير خبرات الشباب الموريتاني في مجال السينما ونشر ثقافة الصورة بينهم، لذلك قامت بتنظيم ورشات تكوينية على هامش المهرجان، ستضم هذا العام: التصوير، والمونتاج، والإخراج، وكتابة السيناريو، والتمثيل، بالإضافة إلى ورشة لكتابة المشاريع الثقافية”.
إنتاج متنوع !
ومن أمثلة الأفلام المشاركة في مهرجان نواكشوط الدولي للفلم القصير في هذه الدورة، الفلم الموريتاني التونسي، “180 درجة من السعادة”، ومدته 17 دقيقة، لمخرجه وسيم القربي، ويشارك بالمسابقة الوطنية، وفلم “الحلم” لمخرجه رمضان المزداوي من ليبيا، ومدته 21 دقيقة، حيث يشارك في المسابقة الدولية، رفقة الفلم “بابور كازنوفا” لمخرجه كريم صيّاد من سويسرا، ومدته 35 دقيقة.
ومن الأفلام الوطنية التي تشارك بمهرجان نواكشوط للفلم القصير وفي المسابقة الوطنية فلم “خط عبور” لمخرجه الخليفة سي، ومدته 15 دقيقة، بالإضافة إلى فلم “الرئة” لمخرجته ميمونة السالك، ومدته 26 دقيقة، وفلم “مرض مؤلم” لمخرجته هاوا توري، ومدته 12 دقيقة، وفلم “من أكون؟” لمخرجته فاتيس محمد خيرات، ومدته 20 دقيقة، بالإضافة إلى عدد من الأفلام الأخرى منها “كتابي” لمخرجته نورالهدى أجيد، ومدته 10 دقائق.
إلى جانب التقنيات السينمائية تزاحم الموسيقى من خلال شكلها الفني البصري بنية الفلم، حيث تشارك أعمال فيديو كليب في مسابقة خاصة تنضاف إلى مسابقات الأفلام الثلاث، ومن الأعمال المقدمة فيديو كليب “صلاتي” لمخرجه عثمان علي، وفيديو كليب “سجل حضورك” لمخرجه أحمد محمد، وفيديو كليب “سان ما مولا” لمخرجه سيدي بشير.
سينما ضيف
السينما المستضافة في هذه الدورة الحادية عشرة من مهرجان نواكشوط لهذا العام هي السينما السعودية، حيث تشارك بـ 5 أفلام وهي: فلم “الآخر” لتوفيق الزايدي، ومدته 10 دقائق، و”مخيال” لمحمد سلمان، ومدته 15 دقيقة، بالإضافة إلى فلم “كمان” لعبد العزيز الشلاحي، ومدته 38 دقيقة.
كما تتضمن قائمة الأفلام السعودية المشاركة بالمهرجان الوحيد من نوعه في موريتانيا، فلم “المتاهة” لفيصل العتيبي، ومدته 30 دقيقة، والفلم الآخر الذي هو من إخراج هند الفهاد، والذي بعنوان “بسطة” ومدته 15 دقيقة.


 


عودة للصفحة الرئيسية