السفير الإماراتي: علاقاتنا مع موريتانيا وصلت الى مستوى الشراكة الاستراتيجية توضيح من نقابة الصحفيين الموريتانيين شباب يفتحون مسمكات في الأحياء الشعبية لبيع السمك بأسعار رمزية أغلبية صامته لشعب يعاني هكذا تحولت إفريقيا إلى ساحة حرب بين الجزائر والمغرب قراءة في رواية "مسافات وأوحال" للروائي محمد ولد گـواد تركيا تشتري طائرة زين العابدين بن علي نداء لتدخل عاجل من أجل حماية المخزون الرعوي رثاء وتـرحم / يحي ولد سيدى المصطف هذا انأ ..من أصداء الميدان ... أتيت ... فانتخبوني

نداء عاجل: افتحوا مركز أمل لذوي الاحتياجات الخاصة

الاثنين 24-10-2016| 15:22

يقوم الأطفال صباحا، وبعد الفطور يجمعون المعدات واللوازم المدرسية ويضعون حقائبهم على ظهورهم لأصحبهم متوجها الى مدارسهم، هذا وتلك الي الابتدائية وذاك وتلك الي الإعدادية، المشكلة هذا العام، في أخ لهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، أصبح مجبرا ان يُكسَر خاطره ويلزم بالقيام بالبيت ومتابعة التلفاز، وذلك بعد ان تعود مثلهم على ان يقوم بكل هذه الترتيبات صباحا لأحمله معهم لمركز أمل لذوي الاحتياجات الخاصة فرع موريتانيا. المشكلة تكمن في ان هذا المركز اُضطُر ان يُغلق ابوابه لعدم قدرته على تغطية تكاليفه أولا وثانيا لامتناع السلطات المعنية ليس فقط عن عدم مساعدته بل أيضا للوقوف حجر عثرة أمام أي تمويل أجنبي من منظمة أو هيئة لهذا المركز الحساس والمهم لهذه الشريحة من المجتمع التي يشهد لها التاريخ الإنساني بالعبقرية والفاعلية والاختراع.

ان هذا المركز وبعد ان جربناه عامين لأبنائنا سنظل نكتب عنه ونذكره بخير ما دمنا قادرين على الكتابة ومادام صراخ أبنائنا يملأ الأسماع، سنظل نذكر ذلك الطاقم المؤهل وتلك النخبة التي استطاعت ان تنهض بهمم أبنائنا وتحولهم في ظرف وجيز من عالة على الأسرة الى جزء مهم وفاعل داخلها.

اننا ومن هذا المنبر نسمعكم سلطة ورجال اعمال ومواطنين صراخ أبنائنا وهم ينادون مطالبين بأن يُمنحوا جزئا بسيطا من الأمل وذلك بالوقوف خلف هذا المشروع وتبنيه ومساعدة القائمين عليه.

ولمن لا يعرف هذا الصرح فنحن ندعوه لزيارة الرابط أدناه للوقوف على جزء بسيط من إنجازاته في ظرف وجيز.

الرابط: من هنا


 


عودة للصفحة الرئيسية