فيديو: الملك سلمان يرقص في قطر زين الدين زيدان يكشف سر نجاحه مع "الملكي"! قادة "التعاون الخليجي" يتطلعون لمستقبل أفضل تكوين أمني حول تقنيات تفتيش السيارات وإدارة الحدود بلاغ حول موريتاني مفقود بمطار تونس ولد انويكظ: التميز الاقتصادي لمنتدى الجزائر طغى على بعض الاختلالات موريتانيا للبيع..!! ويتكلم الشاري..! حزب من الموالاة: الاستفتاء أصبح خيارا لا رجعة فيه فرنسا: تعيين برنار كازنوف رئيسا للوزراء اتحاد الطلبة لموريتانين في المغرب يحتفل بعيد الاستقلال الوطني

ندوة للمركز الموريتاني للإعلام والتنمية

الأربعاء 26-10-2016| 10:30

نظم المركز الموريتاني للإعلام والتنمية مساء الثلثاء 25 اكتوبر 2016 ندوة فكرية تحت عنوان الحوار الوطني الشامل : (ترسيخ الديمقراطية وتعزيز الوحدة الوطنية ) ،

وكانت بداية الندوة مع آيات بينات من الذكر الحكيم مع القارئ النعمة ولد محمد فال ثم بكلمة ترحيبية بالضيوف مع رئيس المركز الاستاذ محمد سالم ولد بمب الذي أكد ان مخرجات الحوار الوطني قد فاقت كل التوقعات واصفا الحوار بالأسلوب الراقي والمتميز لحل الخلافات داعيا في الوقت ذاته إلي الإبتعاد عن الإديلوجيات ذات الافق الضيق والاهداف المشبوهة ليعلن بعد ذلك افتتاح الندوة ،

بعد ذلك مباشرة أحيل الكلام للدكتور احمد ولد ميس لتقديم ورقة فنية عن رؤية المركز للواقع السياسي الذي احدثه الحوار الوطني الشامل مبرزا اهمية مخرجاته الوطنية داعيا المنتدى المعارض لتفهم ان دعوة النظام المتكررة للحوار وهو الذي يمتلك أغلبية مريحة في البرلمان ورصيد من الإنحازات ينال رضا غالبية المواطنين ليس بسبب وجود ازمة سياسية وإنما من اجل إشراك الجميع في العملية السياسية .
واضاف الدكتور ولد ميس ان الحوار الأخير كان شاملا بالمعنى الكامل حيث تطرق لجميع الشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية مستطردا ان إشراك الشعب في المخرجات عبر التوجه للإستفتاء هو من صميم احترام السلطة القائمة للشعب الموريتاني .

بعد ذلك قدم الاستاذ مالك فال رؤية المركز الفنية باللغة الفرنسية

وبعد ذلك أحيل الكلام للمحاضر الأول الدكتور احمد سالم ولد ماياب الذي وصف سقف الحوار الوطني الشامل بالحرية المطلقة مؤكدا ان جو الصراحة والاخوة ايام الحوار ولد ثقة بين ابناء الوطن الواحد ،

وتقدم الدكتور بجزيل الشكر للمتحاورين الذين اسسوا لمرحلة جديدة من تاريخ الامة عنوانها الإصلاح والبناء وقال الدكتور ولد ماياب ان رئيس الجمهورية نقل موريتانيا من الهامش إلي المركز عالميا حينما صالح بين الماليين .

بعد ذلك أحيل الكلام للمحاضر الثاني الدكتور محمد المختار ولد سيد محمد الذي اكد اهمية الحوار الوطني الشامل موضحا تشابهه مع مؤتمر الاك 1958 ومشددا علي ان الحوار الوطني الشامل سيزيد من التلاحم والتراحم بين مكونات المجتمع ،

واضاف ولد سيد محمد ان موريتانيا تعيش علي وقع المشاريع المنجزة لصالح المواطنين بفضل حكمة ورزانة القيادة الوطنية .

بعد ذلك أحيل الكلام للمحاضر الثالث الدكتور امبارك ولد بيروك الذي تعمق في الموصوع باللغة الفرنسية مؤكدا ان الحوار الوطني الشامل سيرسخ الديمقاطية بالبلد بفعل شمولية مواضيعه وسيعزز من تماسك مكونات شعبنا الواحد ،

بعد ذلك افتتح المجال امام الحاضرين في القاعة فكانت جميع المداخلات في الموضوع وساهمت في إثراء النقاش ،

نشير في الاخير إلي ان الندوة عرفت مشاركة عدد كبير من الاساتذة الجامعيين وجمع غفير من الشباب المثقف ومن رجالات الثقافة والسياسة والإعلام.

اللجنة الإعلامية للمركز الموريتاني للإعلام والتنمية


 


عودة للصفحة الرئيسية