هكذا اعترف رئيس غانا بهزيمته في الانتخابات الاناضول: موريتانيا ستسلم مدارس برج العلم لوقف المعارف التركي موريتانيا تقيم علاقات دبلوماسية‎ مع الفاتيكان جامي يرفض نتيجة الانتخابات وغامبيا على مفترق طرق مجموعة احمد سالك ولد ابوه تنظم اُمسية احياء للمولد النبوي الشريف (تقرير مصور) تعيين مستشار للرئيس .. مقدمة للتغييرات المنتظرة؟ فوز زعيم المعارضة في غانا بانتخابات الرئاسة توضيح من "البث الإذاعي والتلفزي الموريتاني" تعيين مثقف وإعلامي بارز في رئاسة الجمهورية دولة عربية تعيش على تأجير القواعد العسكرية

آدرار: امرأة تحمل رضيعتها أغاثت أكبر سد من الدمار

السبت 29-10-2016| 14:58

الشيخان ولد سيدينا

نعم إن سد معدن العرفان هو أكبر سد في ولاية آدرار لكونه هو الوحيد الذي يغلق غلقا تاما واد مياه طوله يقارب 40 كلم .
قد بني السد بعد 6 أعوام (1967-1973) بأعمال آلاف الرجال والنساء يحملون الحجارة على الرؤوس من الجبل لداخل الواد وبنقل الإسمنت على الجمال و الحمير من مدينة آطار على بعد أكثر من 100 كلم جبلية.
إن سد معدن العرفان قد استثمر خلال 43 سنة من طرف آلاف المواطنين أنتج اليوم ثروة تقدر ب40 مليار أوقية.
إن سدنا بسبب سذاجة فنيي وزارة الزراعة و عدم عناية الإدارة بطلبات البلدية المتكررة كاد أن يدمر في تنفيذ صفقة 10 ملايين أوقية بين وزارة الزراعة ومقاول في انواكشوط لولا صرخة امرأة تحمل ابنتها الرضيعة بين يديها كما تحمل خفيا أصوات ما في قلوب ساكنة أهل المعدن ، قائلة لممثل المقاول:
"ستدوسونني بعجلات بلدزيراتكم قبل أن تمسوا أراضينا المحاذية للسد".
حدث ما حدث من حيرة للمقاول البريء و بفضل الله و البركة المؤكدة للشيخ المرحوم محمد الأمين ولد سيدينا مؤسس السد الذي كتب على جدرانه:
"إن الله يعصمك من الناس مع أنك معصوم " كتابة قرأها الوالي و بعثته الأمنية وقت زيارتهم معي للسد يوم الثلاثاء25 أكتوبر 2016 أي يوما واحد قبل محاولة تلك الجريمة الاقتصادية النكراء.
لتفادي الكارثة تدخل شبابنا و حاوروا بمسؤولية ممثل المقاول و اقترحوا له الابتعاد من السد لصرف ما تبقى من الماء القليل (لأن 90°/° من الماء صرفوه المزارعين قبل مجيء البلدزيرات) في اتجاه معاكس للسد و على بعد قرابة 400 شماله.
في الختام إني لآ ألوم الوزيرة و لا الوالي لأني أعرف حسن نيتهم بل ألوم الفنيين لسذاجة استشاراتهم المماثلة "لحكاية تيب بأمرها شق مخلة دماغ ابنها حين رأتها تنضب في رأسه".
طلبت في مداخلتي القصيرة للوالي أن يحيل للوزارة طلب مشاركتي في الرآي لبناء مفرجة سد معدن العرفان.
قد طلبت الكثير رسميا بعضهم في يوميات صفحاتي الإجتماعية
https://web.facebook.com/cheikhany.ouldsidina
أراهن أن لو تبنت الدولة أقل ما أقترح لصعدت صعود البرق في التنمية في شتى المجالات.
أقول أن مشاركتي في بناء مفرجة سدنا ستدفع بلديتنا و البلديات المجاورة لعهد جديد من التنمية.
ملحق: لو كان لدي الأمر لجازيت تلك المرأة الشجاعة و الجماعة التي أصرفت الماء عن الواد قبل مجيء البلدزيرات و الشباب المفاوض و إحصاء ملاك النخيل و الحنة الميت لدعمهم و قرار تعبيد ال10 كلمترات الفاصلة بين المعدن و طريق أطار تيجكجه.

انواكشوط29 أكتوبر 2016
الشيخان ولد سيدينا
عمدة معدن العرفان


 


عودة للصفحة الرئيسية