تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحري



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير (الحلقة 1)



جيش للقبائل؟ الجيش والحكم في موريتانيا



التعديلات الدستورية ومبررات اللجوء إلى المادة 38 من الدستور



هل صحة المواطن في خطر...؟



إدارة اسنيم ومناديب العمال



نداء من مبادرة "الطليعة الجمهورية"



سيارة إسعاف مقابل التصويت بنعم على الدستور..



موريتانيا تستعد لرئاسة القمة العربية الافريقية

وكالة أنباء أونا

الأحد 30-10-2016| 19:10

بحث السفير أحمد بن حلى، نائب الأمين العام للجامعة العربية، اليوم الأحد، مع السفير “ودادي ولد سيدي هيبة”، سفير موريتانيا لدى مصر ومندوبها لدى الجامعة العربية، الترتيبات النهائية لعقد القمة العربية – الإفريقية المقبلة، باعتبار موريتانيا الرئيس الحالي للقمة العربية والرئيس المشارك للقمة العربية الافريقية في دورتها الرابعة المقررة في مالابو بغينيا الاستوائية الشهر المقبل.

وقال السفير وداداي ولد سيدي هيبة، في تصريحات له عقب اللقاء، إنه في إطار رئاسة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز للقمة العربية ورئاسته المشتركة للقمة العربية الافريقية مع الرئيس التشادي ادريس ديبي جاء أهمية المحادثات اليوم مع نائب الامين العام للجامعة العربية السفير احمد بن حلي، ومدير إدارة افريقيا بالجامعة السفير زيد الصبان.

وتم التشاور حول كافة الترتيبات المتعلقة بالقمة العربية الافريقية في مالابو المقررة يوم٢٣ نوفمبر وما يسبقها من اجتماعات وزارية وتحضيرية على مستوى كبار المسؤوليين ابتداء من يوم ١٧ الشهر المقبل.

وأضاف، أنه تم خلال المحادثات الاطمئنان على كافة الترتيبات حيث تم الانتهاء من إعداد الوثائق الخاصة بالقمة سواء ما يتعلق بالملفات الاقتصادية والاجتماعية او الوثائق التي ستصدر عن القمة ومنها مشروع اعلان “مالابو” وكذلك مشروع خطة العمل المشتركة للاعوام ٢٠١٧-٢٠١٩.

بالاضافة الى القضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، الى جانب التقرير المشترك الذي سيقدمه كلا من الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط ورئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي نكو سوزانا دلاميني زوما.

وأوضح “ولد سيدي هيبة”، ان كل الوثائق التي تم إعدادها من قبل الجانبين العربي والإفريقي ستعرض على الاجتماعات التحضيرية في مالابو والتي ستسبق القمة بداية من اجتماع لجنة التنسيق والشراكة العربية الافريقية مرورا باجتماعات وزراء الاقتصاد والمال والتجارة وأخيرا وزراء الخارجية وصولا للقمة لاعتمادها بشكلها النهائي.

وأكد أن القمة العربية الافريقية تعقد في ظروف عربية واقليمية ودولية بالغة التعقيد ولكن بالرغم من هذه الظروف فان القادة العرب والأفارقة اتفقوا على مشتركات كثيرة في مقدمتها القضايا ذات الاهتمام المشترك حيث ستدفع قمة مالابو بجميع اليات التعاون التي من شأنها تنفيذ ومتابعة القرارات السابقة وترشيد الاليات الحالية لنتمكن من مسايرة المستجدات الدولية في الاقليمين العربي والإفريقي.

عودة للصفحة الرئيسية