وزارة البيئة والتنمية المستدامة...تلميع ما لا يلمع أنباء عن تقليص عدد أعضاء المكتب التنفيذي للحزب الحاكم أطر أركيز يبدؤون التعبئة للاستفتاء جميل منصور يستقبل السفير الفلسطيني دياب اللوح المنتدى يجدد تضامنه مع الحركة الطلابية ولد محمد فال يتحدث عن "الازمة السياسية والقانونية" إصابات في احتجاجات طلابية أمام وزارة التعليم العالي عزيز: أدعو السوريين الى الانهاء الفوري للاقتتال الداخلي الدرك يوقف موريتانيين بتهمة تهريب المخدرات أَنْوَاعُ"الغُلُوِ السِيًاسِيِ" بِمُورِيتَانْيَا

 

ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



أيهما سينتصر في غامبيا: عزيز أم ماكي؟



حراك ضد التعديلات الدستورية



قراءة في المساطر المنظمة لمراجعة دستور 20 يوليو



ثلاث خيارات لمراجعة دستورية



العلاقات الثقافية الموريتانية المغربية بين الأصالة والحداثة



حديث في تسبيب الأحكام والقرارات القضائية



كنتُ في موريتانيا حين رفض الشيوخ التعديلات الدستورية



الشهداء و الاستفتاء



بلد يتعافى



قنديل يكتب عن "الخلاف على النشيدِ الموريتاني"



تقرير أممي سري حول الوقاية من التعذيب في موريتانيا

أنباء الامم المتحدة

الثلاثاء 1-11-2016| 11:52

أعربت كاترين بوليه، رئيسة بعثة اللجنة الفرعية للوقاية من التعذيب والتي زارت موريتانيا في الفترة من الرابع والعشرين وإلى الثامن والعشرين من أكتوبر 2016، عن سرورها لبدء الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب أنشطتها.

وكانت بعثة اللجنة الفرعية المؤلفة من ثلاثة أعضاء قد عقدت عدة جلسات عمل مع الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب ورافقتها في زيارة للسجن المدني بنواكشوط. وقد أكدت بعثة اللجنة الفرعية على أن إقامة آلية فعالة، من شأنها أن تدعم احترام حقوق الإنسان المحروم من حريته والمساهمة في استراتيجية محاربة التعذيب والإفلات من العقاب التي يتوجب على الدول اتباعها.

وكانت موريتانيا قد صادقت على البروتوكول الاختياري المتعلق بمعاهدة محاربة التعذيب في أكتوبر 2012، وهو البرتوكول الذي يلزم الدول الأعضاء بإقامة آلية وطنية للوقاية من أجل مراقبة أماكن تواجد الأشخاص المحرومين من الحرية.

وبعد هذه الزيارة، ستقدم اللجنة الفرعية لمنع التعذيب تقريرا سريا إلى الآلية الوطنية للوقاية وآخر للحكومة الموريتانية، يتضمنان ملاحظاتها وتوصياتها. وكما هي الحال بالنسبة لجميع الدول الأخرى، فإن اللجنة الفرعية للوقاية تشجع كلا من الحكومة والآلية الوطنية للوقاية على نشر هذين التقريرين.

عودة للصفحة الرئيسية