تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



في ضيافة المغول



لجنة حكومية تجهل التقرير المرفوع باسمها ... !



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



تعرّف على قصة الحمار والفيل في الانتخابات الأمريكية

وكالات

الأربعاء 9-11-2016| 00:51

يعتبر الحمار والفيل رمزان لأقوى حزبين في الولايات المتحدة، فالحمار رمز حزب الديمقراطين، أما الفيل فيرمز للحزب الجمهوري.

وتعود قصة اختيار تلك الرموز إلى 15 يناير/ كانون الثاني 1870، عندما ظهر حمار أسود اللون "عنيد" كرمز للحزب الديمقراطي بريشة رسام الكاريكاتير توماس ناست، على صفحات مجلة "هاربر" الأسبوعية.

يذكر أن أحد أسماء الحمار بالإنجليزي — jackass — يستخدم أيضا لوصف شخص غبي. ورسم ناست حماره، وهو يركل أسدا ميتا، بمثابة تعليق سياسي حاد على تصرف الصحف التابعة للديمقراطيين التي سارعت بعد وفاة وزير حرب سابق جمهوري في حكومة أبراهام لينكون، إلى مهاجمة وإهانة الراحل.

وأطلق الرسام على رسم الكاريكاتير اسم "حمار حي يركل أسدا ميتا" في إشارة إلى مثل انجليزي يؤكد أن حمارا حيا أفضل من أسد ميت. أما فيل الجمهوريين، فرسمه ناست للمجلة نفسها في 7 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1874، بعد مرور 3 أيام على فوز الديمقراطيين بالأغلبية في مجلس النواب، وذلك لأول مرة منذ انتهاء الحرب الأهلية.

وكان الجمهوري ناست يسخر من زملائه في الحزب، ورسم فيلهم وهو يسير نحو حفرة في الأرض، هربا من حمار الديمقراطيين الذي لبس جلد الأسد الميت وهاجم الفيل بالركلات. وكان الحمار هذه المرة يرمز لصحيفة "نيويورك هيرالد" التي صورت الرئيس الأمريكي الـ18، الجنرال الجمهوري أوليس غرانت وكأنه "يوليوس قيصر المعاصر" الذي يسعى لفترة رئاسية ثالثة.

وكان غرانت نفسه من المعجبين بإبداع ناست، وقال بعد فوزه في انتخابات عام 1868: "أمران ساعداني: سيف شيريدان (أحد الجنرالات الذين حاربوا في الحرب الأهلية) وقلم توماس ناست".

عودة للصفحة الرئيسية