جامي: دعوني أكرر لن اقبل بالنتائج على أساس ما جرى لا للقضاء على شركة S.M.C.P عمرو خالد الأكثر تأثيرًا في العالم العربي إشعار حول استقبال الترشحيات لانتخاب هيئات نقابة الصحفيين التوصل لأول اتفاق نفطي عالمي منذ 2001 تعيينات فى شركة المياه SNDE تطورات متسارعة في غامبيا بعد دعوة جامي لانتخابات جديدة الوجه الخفي لمواجهة الحرب على الفساد..!! برلمانية موريتانية: نواكشوط ترفض الوصاية ولن تغلق مدارس برج العلم وكالات استخبارات أمريكية: روسيا "تدخلت لدعم ترامب" في الانتخابات

ترامب.. المرآة التي لا يريد الغرب رؤية نفسه فيها

الأحد 13-11-2016| 14:44

الولي ولد سيدي هيبه


لا شك مطلقا أن الرئيس الأمريكي المنتخب "دونالد ترامب" أزعج إلى حد كبير دول القارة العجوز بما يسمعوه يردد بصوت عال كل الذي تخفيه صدور قادة دولها و سياسييها و معظم شرائح مواطنيها الأصليين و يغطون عليه جميعهم بطبقة واهية وعارية من النفاق السياسي على خلفية الشعور بالقوة و القدرة بالتحكم و التهكم على غالبية شعوب العالم التي كانت إلى فترة قريبة دولها مستعمرات لها و ما زال الكثير منها بشكل أو بآخر يئن تحت نيرها؛ تلكم البلدان و شعوبها التي تتلقى من كل حكومات دول هذا الغرب الصفعات الشديدة و الإهانات المريرة و هي لا ترد و لا تثور نتيجة خلافاتها الحادة و تخلفها المزمن و سوء حكاماتها.
ففي حين كان ترامب يعلن:
· كرهه للمسلمين واصفا إياهم بالإرهابيين لم تكن معاملة الغرب لهم بأحسن حيث ضيقت عليهم الخناق و عزلتهم و اتهمتهم جميعهم بالإرهاب و أساءت إلى نبيهم أفضل خلق الله صلى عليه و سلم، و دنس كتابهم و أغلق مساجدهم و حاصر صلاتهم في الزمان و المكان و أهان ستر نسائهم و دافع عن المسيئين إليهم بالحرف و الريشة و الصورة و أمن لهم الحماية و مول حملات كراهيتهم.

· و يهاجم المهاجرين و يتوعد ببناء حائط بين بلده و المكسيك كانت بعض الدول الأوروبية ترفع متاريس نهارا جهارا على حدودها و تمنع دخول المهاجرين إلى ترابها، فيما البعض الآخر يتدافعهم و يحاصرهم كالخراف في مساحات ضيقة ثم ينتقي منهم على مضض لخدمته في ظل الشيخوخة التي تهدد مستقبلهم.

· و يهاجم و يهين المرأة فإنما سلط الضوء بوقاحة و جرأة على واقعها في كل الغرب الذي لا يقل سوء عما أدلى به جهارا حيث أن هذه المرأة الغربية التي تبدو شامخة و معززة إنما هي في واقع الأمر ممتهنة و مبتذلة، قيمتها ككل السلع التجارية للاستهلاك و إذ لا مكان لها ـ كما أعلنت هيلاري كلينتون و هي تقر بهزيمتها ـ في مقاليد الحكم إلا أن تذكر شواذ و لا في قيادة الحياة الاقتصادية أو الجيش أو كل المجالات الحيوية الاخرى باستثناء ما يكون في حقول الفن و الموضة و الإعلام.

· و يعترف لـ"روسيا" بقوتها و وزنها في عالم تحكمه القوة الغاشمة إنما كان يعري ضعف الغرب و خيبته و عجزه و خجله أمام ضم "الكريمي" و إهانة "أوكرانيا" و قوة الحضور في الصراع السوري.

· و يوجه للصين ذلك التنين المسيقظ الذي بدأ يقذف ألسنة لهبه بكل الاتجاهات و يحرق الأرض تحت أقدام الغرب المغرور في القارة السمراء و يشوش على اقتصاده القارة العجوز و الأمريكات الثلاثة الجنوبية و الوسطى و الشمالية، إنما كان بهذا الموقف الجريء تعبر عما يعتصر ألما و حسرة و كمدا في نفوس القادة الأوروبيين تماما كالامريكين و لا يجرؤون على التعبير عنه.

· و يصرح لحلف الشمال الأطلسي بقاصمة الظهور ليضرب بقوة غرور الأوروبيين و يعري تبعيتهم "الطامعة" في استمرار الولايات المتحدة الأمريكية تولي العبء الأكبر من تمويل أنشطة و تدخلاته في بؤر الحروب عبر العالم.
 
إن كل هذه المواقف الاستثنائية و التصريحات ـ الغير معهودة في تاريخ السياسة الأمريكية من ناحية، و العالمية عموما و الغربية خصوصا من ناحية أخرى ـ التي أدلى بها طيلة حملته و حتى الفوز المرشح للرئاسة الأمريكية رجل الأعمال الملياردير "دونالد ترامب" جهارا نهارا بصوت جهوري و جرأة كبيرة و بذاءة لسان قل مثيلها، إنما هي من وجهة نظر محايدة و مجردة قد شكلت كلها على حين غرة انعكاسا مفاجئا لمرآة الغرب التي لا يريد رؤية نفسه فيها.


 


عودة للصفحة الرئيسية