تحديث من تطبيق واتس أب "للكسالى" حوالي مليون حاج يصلون السعودية براً وجواً وبحراً مالي: احتجاجات المعارضة تعلق الاستفتاء حول تعديل الدستور الخيل والليل والعبيد/ محمد فال ولد سيدي ميله موريتانيا الـ 11 عربيا على مؤشر الجاهزية للتغيير موريتانيا تثأر من مالي وتتأهل لبطولة افريقيا للمحليين تفاصيل جديدة فى قضية رئيس مركز الحالة المدنية بدار النعيم الفعاليات الإندونيسية تُثمّن الرؤية الجديدة لرابطة العالم الإسلامي "قائمة سوداء" سعودية لمحاكمة مؤيدي قطر إعلان اكتتاب من الأركان العامة للجيوش

في رثاء العلامة ببها ولد التاه

الأحد 13-11-2016| 16:38

المرحوم العلامة ببها ولد التاه

مساء السبت قمت بزيارة أسرة أهل التأه الفاضلة لتقديم واجب العزاء صحبة العديد من الأهل والأقارب وقد قرأت هذه المرثية في الفقيد الكبير على شقيقه العلامة الجليل حمدا ولد التأه في مجلس العزاء وبحضور جمهور كبير من الناس وكم كان مؤثرا بالنسبة لي أن أرى دموع الشيخ حمدا تسيل مع إلقائي لهذه المرثية بين يديه:

إلى جنة الفردوس قد راح ببها

تعانقه بالبشر والشوق حبها

أتاها سعيدا نير الوجه باسما

وما كان إلا قبل ذلك صبها

وكوكبها في الناس يمشي ضياؤه

رياض قلوب الصالحين وطبها

فحببها في الله شرقا ومغربا

ورب خصال نيرات أحبها

ورب نفوس قد سقاها وعلها

كؤوس التقى أكرم بمن كان عبها

لذيذا كتمر من أزوكي خلاقه

ويارب سحات هنا كان ربها ( برفع الراء)

ويا رب لماع الفضائل والنهى

تئن وتشكو صيب المزن صوبها

وعذبها هذا الفراق لروحه

ملاكا من الرحمن قد كان غبها

ويا رب أرباب الحجى انهد ركنهم

يناجون نبراس المكارم ربها

وبسمتها الغراء والتأه تاجها

ومشكاتها في القطر تزدان بالبها

أقلوا علي اللوم ما أنا شاعر

ولكنها الآهات والخطب شبها

سأنفث من هذي اللواعج علها

تؤاسي بمكنون الجوانح حبها

وما كل مكلوم ستشفى جراحه

وما كل مفقود كمثلك ببها

ولكنها الآلام في القلب نارها

تدمدم لا تلوي وتشعل حربها

وحمدا لرب العالمين بما قضى

وإن له الرجعى يصرف ركبها

وحمدا له ما زال حمدا منارة

تغني بها الدنيا وتتبع سربها

أطال إلهي عمره دائماً لنا

فما زال سحنون البلاد ونحبها

وبورك في أبناء ذا البدر كلهم

مصابيح فخر لن تضيع دربها

فما فيهم إلا نبيه وسيد

تغذى لبان المجد طفلا كببها

وإلا بنات صالحات كأمهم

ولا غرو فالأمجاد تعرف شعبها ( بكسر الشين )

وهذا السنا علامة العصر خالد

سيبقى لنا جم المروءات عذبها

بدوحته الأقمار هذي منيرة

تسابق للعلياء تملأ هدبها

إذا قيل من هم قلت هذا ل " عاقل "

سؤال ؟ وقد بذوا الفضائل صحبها

وكانوا لها حصن الشريعة والهدى

وبرق مدارات العلوم وسحبها

فيا رب فارحم ببها كان منتهى

ذرى العز والعلياء يجتاز صعبها

تغمده الرحمن في جنة الرضى

وآنسه حور الجنان وتربها

صلاة وتسليم على أحمد الورى

وآل وأصحاب تعطر رحبها

سيدي ولد الأمجاد

عودة للصفحة الرئيسية