الدرك يطارد شبكة للمتاجرة بالمخدرات

و م أ

الثلاثاء 15-11-2016| 14:25

تمكنت فرقة الدرك الوطني عند الكلم 55 شمال مدينة انواذيبو من احتجاز شاحنة تحمل كمية من المخدرات من مادة القنب الهندي المعروف محليا بالحجر.

وفي تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء أوضح وكيل الجمهورية في ولاية داخلت انواذيبو السيد عبد الله محمد المختار أن احتجاز هذه الكمية يأتي ضمن الإجراءات التي تقوم بها الدولة لمحاربة المخدرات والجريمة العابرة للحدود حيث تمكنت فرقة الدرك الوطني عند الكلم 55 من ضبط كمية من المخدرات تبلغ 369 كلغ وست مائة غرام من القنب الهندي المعروف محليا بالحجر كانت متجهة إلي داخل البلاد .

وبين وكيل الجمهورية أن هذه العملية تم على إثرها توقيف شخصين و البحث عن العديد من الأشخاص الآخرين لهم ارتباط مع هذه الشبكة التي تعمل في المتاجرة بالمخدرات مشيرا إلى ان هذه الكمية تم ضبطها رغم تجاوزها لنقاط تفتيش عديدة في حدود دول مجاورة من قبل فريق مدرب تم إعداده وتجهيزه بالوسائل الضرورية من قبل الدولة.

وابرز ان هذه العملية تأتي في إطار التوجيهات السامية لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية إلي محاربة ظاهرة المخدرات والجريمة المنظمة .

واشار إلي ان احباط هذه العملية يعد رسالة واضحة لكل شخص يحاول ادخال المخدرات الي داخل الوطن وانها تبين ان السلطات الامنية مجهزة بالوسائل المادية والمعنوية لضبطهم وتسليمهم للعدالة.

و أكد قائد كتيبة الدرك الوطني علي مستوي ولاية داخلت انواذيبو الرائد سيد ولد احمد سالم فى تصريح للوكالة الموريتانية للانباء ان هذه العملية التي تعتبر نوعية تمت بجهود من قوات الدرك الوطني الموجودة عند الكلم 55 وهي تدخل ضمن الإستراتيجية التي قامت بها الدولة مؤخرا لحماية المواطنين وممتلكاتهم وما يمكن أن يؤثر عليهم خاصة فيما يتعلق بالمخدرات.

وأوضح قائد مركز الدرك عند الكلم 55 المساعد أول سيد ولد محمد فال من جانبه ان الشاحنة التي كانت تحمل 28 طن من البطاطس والتى تم ضبطها يوم أمس بعد ان أثارت الشكوك حولها بسبب بعض التصرفات التي قام بها سائق الشاحنة الأمر الذي جعل عناصر الدرك تقوم بتعميق البحث والتفتيش داخل حمولة الشاحنة عن طريق استخدام الكلاب المدربة حيث تمكنت من اكتشاف صندوق ملصق في الشاحنة تبين فيما بعد انه يحمل كمية من المخدرات كانت مخبأة داخله.


 


عودة للصفحة الرئيسية