مصادر: الصراعات تقصي معقل المقاومة الوطنية من زيارة الرئيس لآدرار

الجمعة 18-11-2016| 10:23

أفادت مصادر متطابقة بأن أطرافا سياسية نافذة من ولاية آدرار تمكنت يوم أمس من إقناع اللجنة المكلفة بإعداد برنامج زيارة رئيس الجمهورية لولاية آدرار بضرورة إقصاء قرية واد امحيرث التاريخية أكبر قري آدرار من حيث عدد السكان والنخيل والتي يرتبط اسمها بالشرارة الاولي للمقاومة الوطنية، من برنامج الاماكن التي من المقرر أن يزورها رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ولم تتمكن هذه المصادر من معرفة السبب الحقيقي وراء هذه الخطوة والتي وصفتها ب "الخارجة عن المألوف والتي شكلت صدمة لانصار الرئيس من ابناء المقاومين في هذه الولاية بحكم الاهمية القصوى التي يوليها رئيس الجمهورية لحقبة المقاومة منذ وصوله للسلطة حيث كان اول من يعترف ويترحم علي شهداء تلك الحقبة الناصعة من تاريخ البلد والتي كرمها مؤخرا خلال زياته لولاية تكانت". 
ويعتبر واد امحيرث مهد المقاومة الوطنية ومنطلقها الاول الذي قرر منه الشهيد الشريف سيدي ولد مولاي الزين ورفاقه من اهل التناكي السير باتجاه قلعة كبلاني بتجكجة في عملية بطولية كان من نتائجها القضاء علي مهندس الحملة الاستعمارية لموريتانيا والايذان ببداية مرحلة من الكفاح امتدت فيما بعد لأكثر من ثلاثين سنة.

عودة للصفحة الرئيسية