المتعاونون بالمعهد التكنولوجي بروصو يشكون عدم دفع رواتبهم ندوة حول "الأقصى في الأدب الموريتاني" رياح الترحيل! حزب تواصل يندد پقمع نشطاء "إيرا" الأزمة في غامبيا: تنصيب بارو رئيسا في داكار الرئيس الموريتاني يغادر العاصمة السنغالية إلى نواكشوط مصادر دبلوماسية: الرئيس عزيز نجح في إقناع جامي بقبول مبادرته الرئيس الغامبي المنتخب يهنئ شعبه الرئيس عزيز ينجح في تأجيل التدخل العسكري السنغالي في غامبيا مشاركة موريتانيا في مؤتمر السياحة والسفر بمدريد

ربع الكمال (قصيدة)

السبت 19-11-2016| 13:30

كلمات: المصطفى امون

زرت قبل أسابيع الشريف الصالح قطب زمانه, وفريد أقرانه: محمد الزين بن القاسم حفظه الله ورعاه, وبلّغه في الدارين مناهْ, زرته في مضاربه وقرأتُ هذه القصيدة بحضرته فأعجب بها أيَّما إعجاب وهي على النحو التالي:

ربع الكمال:

سلامٌ من الأعماق يتلى ويكتب**وقلبٌ على جسْر الهوى يتقلبُ

ونفسٌ من الأفْراح سَكرى شجية**تُداعبُ ربعَ الوامقينَ وتطرب

وتنشدُ في ربع الكمال مرامها**على نَكدِ الأيام والدهر نُوَّب

وترنو إلى الأخلاق منه لعلها**تُعانق آفاقَ الجمال وتصحب

أبا القاسم الأوّاب والرَّبع ربعه**فلا مِحنة تخشى ولا خوف يرهب

ولا منَّة تُلفى إذا الكفُّ أتْحفتْ**بما أذهل الأكــــــــوانَ والكلُّ يعجب

هو الزاهدُ المفضالُ من آل هاشم**فلا شرفٌ إلاَّ لذا الشهم ينسب

تقدمَ في الأخلاق والبذل والنّدى**وفي الهمة العلياء والمجد يحسب

فلا أملٌ إلاّ لدى الشيخ نـــــــاجزٌ**ولا وطرٌ يــــــرجى لديه مُخيب

فكمْ من فقير قد أنـــــــــــــاخَ ببابه**فأصْبحَ في نعمــــــــــائه يتقلب

أيــــــا دُرّةَ التاريخ والمجد والهُدى**وبدرَ تمام الكوْن والليلُ غيْهبُ

ويـــــــا باذل المعروف للناس كلهم**ويـــا أمل العافينَ والكلُّ يرغب

نزلتُ بكمْ من بعدِ لأَيٍ وإنني**أرومُ مقـــــــامَ العــــــــارفينَ وأطلب

أفتِّشُ عن مجدٍ تليدٍ وطـــــارفٍ**به ضنَّتِ الأيـــــــامُ والعمرُ يُنهب

وأبْحث في تسْطير ما أنـــــا آملٌ**وفي النفس حـــاجاتٌ ترامُ وتحجب

أيا سيدي والناسُ تبغي مرامها**ومن نكدِ التّاريخ أخْشى وأرْهبُ

أيا سيدي والفضل منك نوافلٌ**تعمُّ بها الأكوانَ والصدرُ أرحب

فجدْ لي بما أبغي من المجد والهدى**ومن دعواتٍ بالهزيع تُطيب

فتقضى بفضل الله منك حوائجي**وتَسعدُ آمالي فتزجى وتجلب

أيا سيدي والكلُّ يسعى لشيخه**فهبْ ليَّ ما أرجوهُ منك وأرغب

فلا عدمتْ منك السيادة والنّدى**ولا ذبلتْ دارٌ ولا عزَّ مَطلب

ولا زالت الأيــــــــامُ منك نـــواهلٌ**بكل مـــرام والبرية تعجب

وصلِّ إلهي ثم سلم على الذي**بأمداحه الأشعـــارُ تزهو وتطرب

مع الآل والأصحاب ما لاحَ بارقٌ**وما غربتْ شمسٌ وما ذرَّ كوكب

كلمات: المصطفى امون
بتاريخ:12/10/2016م

Moustapha.mon@gmail.com


 


عودة للصفحة الرئيسية