موريتانيا: أبرز التغييرات المقترحة على النظام الانتخابي الحكومة توضح ملابسات تلحين النشيد الوطني تفاصيل حول مشروع القانون النظامي المتعلق بقوانين المالية توقعات مرعبة لعام 2018 الحكومة تصادق على مشاريع قوانين متعلقة بالانتخابات بين الانفراج والانفجار.. 5 تطورات جديدة في الأزمة الخليجية السلطات الادارية تؤكد جاهزية كيهيدي لاحتضان فعاليات الاستقلال دراسة مقارنة حول الحماية الدستورية لحقوق الإنسان في موريتانيا دراسة: صناع السكر خدعوا العالم طوال نصف قرن السعودية: أسرار "سجن الأمراء"...كواليس التفاوض والتحقيق

إضراب عمال شركة لكوارتز

الاثنين 21-11-2016| 13:00

دخل عمال شركة (كويرتزينج) العاملة في مجال استخراج الكوارتز في منطقة وادي الشبكة في إضراب مفتوح عن العمل للمطالبة بتحسين ظروف عيشتهم و عملهم وذلك من خلال تسديد علاوات الغبار و الخطر و الأقدمية و النقل و توفير الكشوف الأجور و تصريح العمال لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وبالتعويض الكامل عن مصاريف العلاج و الفحوصات الطبية .
وعلى الرغم من مشروعية المطالب العمالية و احترام العمال للنصوص القانونية المتعلقة بالإضراب حيث أودع العمال يوم : 04 من الشهر الجاري أخطارا بالإضراب وفق مقتضيات المادة 358 من مدونة الشغل ألا أن أدارة الشركة رفضت فتح قنوات تفاهم مع ممثلي العمال ولجأت إلى الاستقواء بالدرك الوطني الذي قام بتهديد العمال وطالب بوقف الإضراب مدعيا بأنه غير شرعي نظرا لعدم إبلاغ الجهات الأمنية الشيء الذي رد عليه ممثل العمال بأن الإخطار بالإضراب لا يبلغ للدرك مطلقا.
- و أمام هذه الوضعية فأن الكونفدرالية العامة للعمال موريتانيا: تعلن دعمها الكامل وتضامنها مع العمال المضربين في مطالبهم لنيل مطالبهم المشروعة.
- تدعوا إدارة الشركة إلى دخول في مفاوضات فورية مع ممثلي العمال و العمل على تلبية مطالب العمال المشروعة.
- تشجب تدخل فرقة الدرك المرابطة في المنطقة في شؤون العمال و محاولتها تقييد الحريات الفردية و الجماعية للعمال في انتهاك صريح للقوانين و تجاوز سافر للسلطات المخولة قانونا للسلطات الأمنية.
- تندد بتدخل أحد رجال الأعمال المحليين الذي يستغل صفته كمساهم أو شريك مع الشركة الأجنبية المالكة امتياز استغلال المنجم من أجل الضغط على العمال لثنيهم عن ممارسة حقهم المشروع في الإضراب.
- نهيب بكافة العمال إلى دعم و إعلان التضامن مع العمال كويرتزينج في نضالهم من أجل نيل مطالبهم المشروعة.

نواكشوط 21 نفمبر 2016

اللجنة التنفيذية


عودة للصفحة الرئيسية