حراك التعديل و قراءة سريعة في الأشكال و المضامين المغرب يقيل مسؤولا كبيرا بسبب "بائع السمك" عمان: لقاءات بين القادة العرب لتنقية الأجواء إعلان نواكشوط حول التعليم الفني والمهني في الوطن العربي فرسان "التغيير البناء" المُتَرَجّلون الجزيرة تنشر تغطية حول "مأزق التعديلات الدستورية" رسمياً.. الفيفا يعاقب ميسي ويوقفه 4 مباريات اعتصام فى السفارة الموريتانية فى تونس ما الهدف إذن من وجود المادة 38؟ وزارة الدفاع تعلن فتح تحقيق فى انفجار "كرفور باماكو"

 

ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



أيهما سينتصر في غامبيا: عزيز أم ماكي؟



حراك ضد التعديلات الدستورية



قراءة في المساطر المنظمة لمراجعة دستور 20 يوليو



ثلاث خيارات لمراجعة دستورية



العلاقات الثقافية الموريتانية المغربية بين الأصالة والحداثة



حديث في تسبيب الأحكام والقرارات القضائية



كنتُ في موريتانيا حين رفض الشيوخ التعديلات الدستورية



الشهداء و الاستفتاء



بلد يتعافى



قنديل يكتب عن "الخلاف على النشيدِ الموريتاني"



رسائل من السيسي لملك السعودية سلمان

الاثنين 28-11-2016| 19:17

 كشفت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن أمير الكويت صباح الأحمد الصباح دخل على خط الوساطة لإنعاش العلاقات بين مصر والسعودية.

 ونشرت الصحيفة مقالا، جاء فيه أن المحاولة الكويتية هذه تأتي، بعد "محاولات إماراتية لإنعاشها خلال الأسابيع الماضية وتبادل زيارات مسؤولين إماراتيين بين البلدين في رحلات مكوكية".

ونقلت الصحيفة عن مصادر رئاسية مصرية، تأكيدها أن أمير الكويت وعد بسرعة التدخل لاحتواء الأزمة خلال لقائه الرئيس عبد الفتاح السيسي الأربعاء الماضي.

وطلب السيسي، خلال اللقاء، عدم الضغط على السلطات المصرية من أجل قضية جزيرتي تيران وصنافير التي باتت أمام القضاء ولا يستطيع الحديث عنها، مطالبا بـ "ضرورة احترام الرياض تباين وجهات النظر في ما يتعلق بالعديد من الملفات السياسية عربيا وإقليميا لأن مصر ليست دولة صغيرة تساق تابعة للمملكة"، وفق الصحيفة.

ونقل السيسي لأمير الكويت تأكيده أنه يحترم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ويقدره لكن ما حدث من انتقاد علني للسياسة الخارجية المصرية "لم يكن مقبولا وما حدث لاحقا من وقف إمدادات البترول أظهر العلاقات المصرية السعودية بشكل سيئ، وأحرجه داخليا بشكل كبير وبصورة غير مقبولة".

وأكد السيسي أنه لن ينسى مواقف الخليج والسعودية بعد "ثورة 30 يونيو" ودعمهم لبناء الدولة المصرية، ولكنه "لا يمكن أن يكون المقابل هو الانتقاص من مكانة مصر".

عودة للصفحة الرئيسية