فِي تَأْبِين الشيخ ولد بلعمش رحمة الله عليه.. لَمْحَةٌ ضَئِيلَةٌ.. موريتانيا: الأمن يعتقل عشرات المهربين بينهم أجانب المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظم ندوته الأسبوعية ولد أحمد دامو يعد بتكريس التعددية في الاخبار هل أتيك حديث القدس؟ شنقيتل تكمل عملية توزيع الحقائب المدرسية في كيهيدي طيبة: انطلاق النسخة الثالثة من براعم المديح وسط حضور كبير وزير تركي: لم يعد لمنظمة غولن وجود في السنغال إنجاز مشروع خيري في مركز انتيكان الاداري ولد بوعاماتو: اسخر أموالي لمواجهة الدكتاتوريات فى إفريقيا

أسبوع الاحتفالات

الأربعاء 22-11-2017| 14:12

الكاتب/ الحسين ولد النقرة houcien@gmail,com

كان لافتا بالامس رد الحكومه على شعار بعض القوى المعارضة لها بأنها بصدد القيام ببعض أنشطتها الاحتجاجية المعتادة, فقد رفضت الحكومة ذلك الاشعار, ولكن ليس هذا وجه الاستغراب. بل ما تضمنه مبررها في الرفض من أن هذا الأسبوع هو للاحتفالات وليس الاحتجاج.!
واذا جاز لنا أن نتساءل : فماهي مناسبة الاحتفال الآن؟
هل سنحتفل بالضائقة الاقتصادية التى تضرب البلاد الآن, وتركت أغلب الشعب فى وضع معيشي لا يحسد عليه, من ارتفاع الاسعار وزيادة تكلفة الخدمات والضرائب؟
أم سنحتفل بهدر كرامة الانسان وامتهانها بتعريتها فى الشوارع فى مشهد تراجيدي يحدث لأول مرة فى تاريخ البلد.؟
ام ان الحكومه تريد منا أن نحتفل معها بنهب اموال الدولة, وافلاس مؤسساتها الحيوية من دون ان تحرك ساكنا لاسترجاعها.؟
ام تراه للاحتفال بتخليد ذكرى هتك حرمة الدستور وثوابته الوطنية مثل العلم والنشيد الوطنيين.؟
أم لعلنا سنحتفل برداءة خدمات التعليم, و الصحة والبنية التحتية, بل وغيابها أحيانا كثيرة.؟
وذا لم تجد عزيزي المتابع فى كل ما سبق مبررا كافيا عندك فى أن يكون هذا الأسبوع مخصصا للاحتفالات, فما رأيك فى ان تكون المناسبة هي :
وجود تلك الفوضى - الغير خلاقة - السائدة فى الشارع الان, وتفشي الجريمه التى يسقط ضحاياها يوميا بالعشرات. 
لدرجة غياب الاحساس بوجود الدولة فضلا عن " بلطجة" (..) وكبار المسؤلين فى الدولة, وقتلهم لابناء الناس فى الشوارع بسياراتهم الفارهة التى اشتريت من اموال هذا الشعب.
هذه فى عجالة هي بعض دواعي الاحتفال فى اسبوع (الاحتفالات) ولا زال في جعبتنا المزيد.. فهل لديكم مانع يا ساده في أن نحتفل أسبوعا واحد فقط .؟


عودة للصفحة الرئيسية