قتلى وإصابات حرجة واستنفار للشرطة في فرنسا معلم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يروي تجربته ذ.بوحبيني: إلى متى؟ أمريكا تمنع الرئيس الغامبي السابق وعائلته من دخول أراضيها تحضيرات لعقد القمة السابعة لاتحاد المغرب العربي مبادرة "نثق في موريتانيا" (نشر الثقافة القانونية في موريتانيا) موريتانيا: نتطلع إلى تشجيع الاستثمار في قطاعات المعادن والنفط والغاز افتتاح مؤتمر"موريتانيد" لقطاع النفط والمعادن موريتانيا و الرئيس القادم بين حقيقة الواقع و متطلبات المستقبل يوم دام على طريق الأمل

تغريدات تلامس ما نريد.. الحلقة الثانية

الخميس 15-02-2018| 20:08

المدوّن : سيد أحمد ابراهيم ابراهيم

تداعت خطوط التدوين ومرابع التغريد في التعليق والنشر والإعجاب لمجموعة من التغريدات القيّمة لرئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأستاذ سيدي محمد ولد محم، بحسابه على تويتر، حيث تناقلت الوسائل المختلفة تلك التغريدات التي لامست موضوعات مهمة وبرهنت على رؤية ثاقبة لرئيس الحزب وإيمانه بمشروع التغيير البناء الذي يقوده فخامة الرئيس المؤسس رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.
وهكذا فقد اخترنا في هذا العرض من "تغريدات تلامس ما نريد" موضوع مفهوم المواطنة وموضوع رحابة حزب الاتحاد.
رحابة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، واتساعه للجميع كانت موضوعاً لتغريدة فذّة ومتميزة عبر خلالها الأستاذ سيدي محمد ولد محم عن شساعة أجنحة الحزب وترحيبه بالجميع، بحيث يعتبر معاكساً للسجن أو التكميم السياسي، لذلك غرّد: "للذين لا يعرفون، فإن حزب الاتحاد ليس سجنا، بل هو فضاء ديموقراطي رحب، حي وغني بطاقات مناضليه وبتعدد الآراء في سوحه ومنتدياته، ونحن وحدنا لحد الساعة من نملك الشجاعة الكافية لنقول للعموم: هنا أخطأنا وهنا أصبنا، هنا نجحنا وهنا فشلنا. فالنقد الذاتي والمراجعة دليلا قوة الأحزاب دائما."
وقبل ذلك وليس إلا بساعات فقد أوضح رئيس الحزب في نفس السياق أن مهمة الكيان السياسي الذي يقوده تكمن في خدمة العامة أي الناس وهي خدمة في صالح أمرهم ومسائلهم ما يجعلها عبادة وعملاً صالحاً ونبيلاً إذ غرّد: " رؤيتنا في حزب الاتحاد أن قاعدة العمل السياسي الأساس هي أن نظل دائما في خدمة الناس، وخدمة الناس عبادة، والعمل على ما يصلح أمرهم عبادة، عندها تصبح السياسة عملا صالحا نتعبد الله به، أصبنا في ذلك أو أخطأنا، واستحضار نية ذلك في كل وقت أمر لا غنى عنه."
ارتباط الموريتانيين وأرضهم بمفهوم المواطنة كقاعدة أساسية لتحقيق الرفاهية ومبادئ الجمهورية كان موضوعاً قيما غرّد له رئيس الحزب قائلاً: "لقد اختار الموريتانيون مفهوم المواطنة كقاعدة وحيدة للجمهورية، ولَم ننشغل يوما في تقسيم مواطنينا إلى مجموعات ولا بنِسَب تمثيل تناقض وتفكك مبدأ دولة المواطنة، وكوننا نعاني من مشاكل في أغلبها موروثة وبعضها طارئ، فهذا لا يبرر مطلقا مراجعة قاعدة الدولة التي تجمعنا على أرض هي قدرنا."
وعلى العموم فإن موضوع اتساع حزب الاتحاد وفضاء حريته الكبير يعتبر حديثا مناسبا وكلاما صائبا كل الصواب فهو حزب يمثل أكبر كيان سياسي وطني وله العديد من مقومات الاستمرارية والتفوق، إضافة لذلك فإن المواطنة تمثل إحدى المبادئ الأولى للحزب باعتبارها تعبيراً عن الجمهورية ومقومات استقرارها.
من أجل متابعة تغريدات أكثر لرئيس الحزب الأستاذ سيدي محمد ولد محم يرجى التواصل عبر تويتر:
@SMohamedMaham ‏
المدوّن : سيد أحمد ابراهيم ابراهيم

عودة للصفحة الرئيسية