مهرجان المدن القديمة... عظمة فكرة وضعف تنظيم "إعصار المادة المظلمة" يقترب من الأرض وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (الحلقة1) لهذا السبب شطبت الإنتربول بوعماتو من لائحتها الحمراء وصول دفعة من الطلاب اليمنيين للدراسة فى موريتانيا مسؤول أممي: البشرية يجب أن تخجل من نفسها! المخابرات الامريكية تتهم محمد بن سلمان بالتورط في مقتل خاشقجي ذهب الذين يعاش في أكنافهم... دولة تشتري ذهبا بنحو 3.5 مليار دولار في شهر برمجة جلسة تقديم برنامج الحكومة أمام الجمعية الوطنية

9 خير من 50

الأحد 19-08-2018| 08:00

خديجة بنت هنون

(تسع سنوات خير من نصف قرن)


هو مضمون جملة مُسْكِتة حمَلها خطاب فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز في حفل افتتاح حملة حزب الإتحاد من أجل الجمهورية في انواكشوط .


لقد أنطقه الحق حين قال بالحرف :


” لا مجال للمقارنة بين ما أنجز
خلال خمسين سنة وما أنجز خلال تسع سنوات و الإنجازات شاهدة لا يستطيع إنكارها مكابر” .


جملة وَضعَتْ الأصبع على الجرح ، و ألقمت المنكرين حجر الحقيقة الدامغة .


تسع سنوات من الإنجازات الشاخصة ، تَغَير خلالها وجه البلد بالكلية نحو آفاق الرفاه ، لا يمكن أبدا مقارنتها بغيرها من سنوات السير إلى الوراء و غرس الرؤوس في الرمال بمنطق النعامة الغبية .


الرئيس ذكَّر بما تحقق في مجالات أخرى وبما كان عليه الحال قبل تسع سنوات ، و استطرد فقال إن ما عرفه البلد في هذه الفترة الوجيزة من استتباب للأمن و وضع حد للفوضى الأمنية يبرر اختيار لوائح حزب الإتحاد من أجل الجمهورية .


الرئيس أوضح كذالك أن مسيرة تسع سنوات من البناء والتصدي أوقفت من حاولوا انتهاج الفوضى وركوب موجة الثورات وأرجعت تدبيرهم في نحورهم و جعلَت مخططاتهم تصطدم بجدار الشعب الموريتاني الذي وقف بقوة إلى جانبنا وساندَنا وظل كذلك .. .


الأكيد اليوم ونحن على أعتاب استحقاق سياسي مفصلي أن أستقرار البلد يحتاج في استمراره إلى الركون إلى قيادة آسرة تؤمن بها الجماهير و تثق فيها بالمطلق وتقف وراءها بقناعة .


الأكيد أيضا أن البلد في أمَس الحاجة إلى دِرع يحميه من كيد الخبثاء و من أنياب ضباع المتعطشين للثورات الحمراء القانية .


الأكيد كذالك أن نجاح حزب الإتحاد هو قناة البلد إلى الرفاهية والتنمية و الأمن ..


نعم لمأمورية ثالثة لفخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز .


خديجة بنت هنون / كاتبة صحفية

عودة للصفحة الرئيسية