تدشين المعبر الحدودي البري الجديد بين موريتانيا والجزائر

الأحد 19-08-2018| 18:30

تم صباح يوم الأحد بتندوف, تدشين المعبر الحدودي البري الجديد الرابط بين الجزائر وموريتانيا, على مستوى النقطة الكيلومترية 75 جنوب تندوف، بإشراف وزيري الداخلية في البلدين.


وحضر مراسم تدشين هذا المعبر, دبلوماسيون من البلدين إضافة إلى مسؤولين عسكريين ومحليين للبلدين وأعيان من المناطق الحدودية.

وتم إنجاز المعبر, الذي يعد إضافة نوعية لعلاقات التعاون بين البلدين في جميع المجالات, بغلاف مالي يقدر بـ 115 مليار سنتيم.


وأطلق على هذا المعبر من الجانب الجزائري اسم الشهيد البطل مصطفى بن بولعيد, ويحوز على 49 وحدة من البناء الجاهز (شاليهات), منها 46 مكتب مخصص للقيام بجميع إجراءات الدخول والخروج من الجزائر وموريتانيا, بالإضافة إلى 4 مواقف للسيارات وعدة مرافق مخصصة للراحة.

عودة للصفحة الرئيسية