مفاجأة تثير صدمة السلطات القطرية

وكالات

الثلاثاء 12-02-2019| 14:18

نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر "مطلعة" قولها إن قطر بدأت تعيد النظر في كيفية استثمار أموالها في الخارج من خلال صندوق ثروتها السيادية العملاق، بعدما علمت أنها ساعدت "حليف محمد بن سلمان".

وذكرت الوكالة أن قطر أصيبت بدهشة، عندما تواترت أنباء عن أنها ربما تكون عن غير قصد ساعدت في إنقاذ ناطحة سحاب في نيويورك تملكها عائلة جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إذ إن كوشنر، كبير المستشارين في البيت الأبيض، حليف مقرب لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي قاد مقاطعة إقليمية ضد قطر، وفقا لوكالة "رويترز".

وأبرمت بروكفيلد، وهي شركة استثمار عقاري عالمية ضخت فيها الحكومة القطرية استثمارات، صفقة العام الماضي أنقذت برج شركات كوشنر، رقم 666 في الجادة الخامسة بمانهاتن في نيويورك، من صعوبات مالية.

وقال مصدران مطلعان لـ"رويترز" إن الإنقاذ، الذي لم تلعب فيه الدوحة أي دور وعلمت بها للوهلة الأولى من وسائل الإعلام، دفع إلى إعادة النظر في كيفية استثمار قطر لأموال في الخارج من خلال صندوق ثروتها السيادية العملاق.

أضاف المصدران أن الدوحة قررت أن جهاز قطر للاستثمار، صندوق الثرة السيادي للبلاد، سيسعى إلى تفادي ضخ أموال في صناديق أو أوعية استثمارية أخرى لا يسيطر عليها بشكل كامل.

وقال أحد المصدرين : "بدأت قطر تبحث في كيفية ضلوع اسمها في الصفقة، حيث تبينت أن ذلك جاء بسبب صندوق تشارك في ملكيته… ومن ثم أطلق جهاز قطر للاستثمار عملية لتجديد استراتيجيته في نهاية المطاف".

عودة للصفحة الرئيسية