الخطوط العريضة للحوار الذي سينقذ موريتانيا موردون: الوساطة والزبونية شرط لتسديد ديوننا من طرف ولد اسغير الحزب الحاكم يشرع فى جمع التوقيعات لترشح الرئيس عزيز 10 ظواهر غريبة لم يستطع العلم تفسيرها (فيديو) لعيون: ندوة عن دور الشباب الجامعي في العمل التطوعي لا تتركوا الحراطين وشأنهم المعاهدة: على النظام والمعارضة تقديم تنازلات متبادلة لاستئناف الحوار في اليوم العالمي لحيوانات التجارب.. ماذا عن البشر أيضا؟! أبرز اهتمامات الصحف المغاربية عندما انتحر الحوار

تحكيم العقل



رئاسيات من دون مرشحين



توضيح من صحيفة "أقلام"



حول الحكومة والوزير الأول



عنـدما طلبت موريتانيا دعم أمريكا في ملف الصحراء (وثيقة)



قراءة في تقرير "فايننشيل تاميز" الاقتصادي حول موريتانيا: الطريق طويل والأرقام عاجزة



قصة المسار الديمقراطي الموريتاني



دور اتحاد العمال في المطالبة بالديمقراطية



الزراعة: الرئيس عزيز حقق 7 منجزات شجاعة...



تصور الحلول الواقعية لظاهرة الرق ومخلفاتها انطلاقا من مبادئ الشرع و توجيهاته



الحوار.. الانتخابات... والأسئلة المطروحة



هل تغير الكراسي طباع الرجال!؟



إصدار جديد: "مغني قراء مختصر خليل"

الأحد 29-05-2011| 23:24

ازدادت المكتبة المحظرية الموريتانية قبل أيام بإصدار الجزء الثاني من المؤلف الفقهي (المغني قراء المختصر عن التعب في تصحيح الطرر.. شرخ مختصر خليل بن اسحق في الفقه المالكي) للعلامة لمرابط أحمد بن محمد عينينا بن أحمد بن الهادي.

وقد كان "كتاب المغني" في نسخته المخطوطة المرجع الذي يتنافس في الحصول عليه واقتنائه بأي ثمن شيوخ وطلاب المحاظر الذين يريدون دراسة وفهم مختصر خليل بسهولة وإتقان، خصوصا في محاظر الوسط والغرب الموريتاني المتخصصة في دراسة الفقه، فراج نسخه وتجارته حتى أصبح مصدر ربح وثراء، وكانوا يعانون مشاق كثيرة في النسخ والتصحيح، ولكن إغراء الرواج في السوق كان اكبر فانتشر انتشارا واسعا بأيدي الطلاب والشيوخ، وقد كثرت الأخطاء والتحريف والاختلاف في النسخ المخطوطة المتداولة لأن الكثير من الذين احترفوا النسخ للتجارة ومن الطلاب المبتدئين لم يكن لهم المستوي العلمي اللازم لضبط وتصحيح ما ينسخون.

وفبل طباعة الكتاب في جزئين، تم تنقيح وتصحيح نسخة لتقديمها للطباعة، وقد لقي الجزء الأول من الكتاب رواجا منقطع النظير في الأوساط المحظرية والمدارس الإسلامية، واليوم تم طبع الجزء الثاني كما ستتم طباعة ثانية للجزْء الأول لنفاذه بسرعة من السوق.

والكتاب متوفر لدى المكتبة الإسلامية الكبرى شمال سوق العاصمة.

عودة للصفحة الرئيسية