الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

.. ورحل القاضي العادل الذي بهر القضاة والمتقاضين

​في أتون سنوات الجمر والهدر والانحطاط التي عرفتها بلادنا أزمن التيه والهوان، كان قاض من ولاية لبراكنة (مگطع لحجار بالتحديد) يتولى منصب وكيل الجمهورية في عاصمة ولاية غورغول المنكوبة. كان يفترض أن يكون هذا المنصب مدرا للدخل آنذاك!

سبت, 09/01/2021 - 21:03

قيامة سميدع الثائر اليساري في مصنع بالسنغال

كانت سنتا 1971 و1972 من أقسى سنوات النضال الوطني في موريتانيا ضد الاستعمار الجديد والاستلاب والرجعية والعبودية.

جمعة, 08/01/2021 - 17:27

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 11)

{الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله، وكفى بالله حسيبا} (الأحزاب 39) وللمحامين فيهم إسوة حسنة!

 

خامسا: في الطرف المدني، وحجم الضرر، ورشوة المشتبه فيهم!

أربعاء, 06/01/2021 - 14:27

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 10)

تكملة عمل الادعاء العام (ب)

 

ونواصل سرد نماذج من تدوينات وتغريدات حملة الإفك الممنهجة على الرىيس السابق:

اثنين, 28/12/2020 - 15:13

محمدٌ ولد إشدو: دفاعا عن الشرعية (الحلقة 9)

تكملة عمل الادعاء العام (أ)

 

سبت, 26/12/2020 - 11:22

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 8)

(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)، (الحجرات 6)

رابعا: عمل الادعاء العام

اثنين, 14/12/2020 - 19:00

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 7) /…محمدٌ ولد إشدو

د. تكملة الرد على أجوبة النقيب حول المادة 93 ومثال بنوشيه

 

وقبل أن ننسلخ من اللغط الدائر حول المادة 93، ونصل إلى مثال بنوشيهرئيس الشيلي الأسبق، لا بد أن ننبه إلى الأمور التالية:

خميس, 03/12/2020 - 09:04

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 6)

ج - تكملة الرد على أجوبة النقيب حول المادة 93

​كنا في الحلقتين الماضيتين نستعرض أجوبة السيد النقيب، منسق لفيف دفاع الدولة على أسئلة الوطنية والمرابطين حول المادة 93 من الدستور الموريتاني، ونعقب عليها، وسنواصل نفس المنحى في هذه الحلقة وفي التي تليها أيضا. ونبدأ بسؤال للأستاذ لحسن محمد الأمين من الوطنية:

خميس, 26/11/2020 - 18:19

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 5)

ب. في الاشتباه بالرئيس السابق ومتابعته، وأحكام المادة 93 من الدستور

من أين جاء الاشتباه بالرئيس السابق ومتابعته إذن؟

لقد جاءا من ثلاث جهات رئيسية هي على التوالي: 

أربعاء, 18/11/2020 - 18:13

دفاعا عن الشرعية (الحلقة 4 أ)

 

{إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا} (سورة الأحزاب الآية 72).

صدق الله العظيم 

 

أربعاء, 11/11/2020 - 23:21

الصفحات